الذهب يرتفع بفعل قلق الأسواق من أزمة العملة التركية

طباعة

صعدت أسعار الذهب مع تعزز الطلب على المعدن كملاذ آمن بفعل أزمة الليرة التركية بينما يشهد الدولار صعودا أيضا مما يرفع تكلفة الذهب لمشتريه بالعملات الأخرى.

وتدافع المستثمرون على الدولار كملاذ آمن في ظل انهيار العملة  التركية بما يصل إلى 23% إلى مستوى قياسي منخفض وانحدار الروبل الروسي إلى أقل سعر له في أكثر من عامين وملامسة اليورو والجنيه الاسترليني أضعف مستوياتهما في عام.

وقال المحلل في بنك ساكسو، أولي هانسن إنه مع امتداد اضطرابات تركيا إلى أسواق أخرى فإن الذهب، الذي ينظر إليه تقليديا كاستثمار آمن في أوقات الضبابية، قد استقطب بعض الاهتمام الإضافي.

وأضاف "هناك معركة قائمة بين تعزز الدولار وبعض الطلب على الملاذات الآمنة الناشئ عن خطر انتقال عدوى انهيار الليرة."

وكان السعر الفوري للذهب مرتفعا 0.2% عند 1214.71 دولار للأونصة مع صعود الدولار مقابل سلة عملات رئيسية. ويتجه الذهب لإنهاء الأسبوع دون تغير يذكر بعد تراجع السعر لأربعة أسابيع متتالية.

وارتفعت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.2% إلى 1222.80 دولار للأونصة.

وهوى الذهب 11% من ذروة ابريل/نيسان إلى أدنى مستوى في عام 1204 دولارات المسجل الأسبوع الماضي مع صعود الدولار إلى أعلى مستوياته في 13 شهرا وسط تخارج المستثمرين من مراكز الذهب وبدء المضاربة على انخفاض أسعاره.

ونزلت الفضة 0.1% في المعاملات الفورية إلى 15.39 دولار للأونصة، وانخفض البلاتين 0.1% أيضا إلى 829.49 دولار، بينما ارتفع البلاديوم 0.4% إلى 910.80 دولار للأونصة.

وتتجه المعادن الثلاثة لإنهاء الأسبوع دون تغير يذكر.