لعبة اقصف غزة "BOMB GAZA" ممنوعة في غوغل بلاي

طباعة
"اقصف غزة" ليس امرا عسكريا اسرائيلي فحسب .. انه اسم لعبة كانت منتشرة على تطبيقات الهواتف المحمولة في الايام القليلة الماضية تحاكي الهجمات الاسرائيلية على قطاع غزة وتدعو مستخدمي التطبيق لاسقاط القنابل على المدينة المنكوبة  حيث يلقي اللاعبون قنابل من طائرة حربية بينما يناورون للهروب من الصواريخ التي يطلقها مقاتلو حماس الذين يرتدون أقنعة سوداء وخضراء. التطبيق الي ابتكرته شركة "Play FTW"  وتم تحميله  نحو الف مرة منذ اطلاقها في 29 يوليو تموز الماضي   اثار موجة من التعليقات الغاضبة على صفحة الرأي بمنصة تطبيقات غوغل وعلى الفيسبوك مما دعا غوغل الى سحب اللعبة من على منصة تطبيقاتها لانها تنتهك سياسية الشركة كما اعلنت الا ان اللعبة لاتزال متاحة كتطبيق على الفيسبوك التي لم يصدر منها اي رد تصريح بهذا الشان. غوغل حظرت ايضا لعبة "صاروخ العزة"، و لعبة "القبة الحديدية" وغيرها من الالعاب التي تستخف بدماء الابرياء وتثير خطاب الكراهية والعنف  .. لم تعد تكفي الاسلحة اليوم الالعاب هي الاخرى اصبحت اسلحة ضد غزة.