وفاة أول حالة اشتباه بالإصابة بـ "إيبولا" في السعودية

طباعة
أعلن الفريق الطبي السعودي المعالج وفاة المريض المشتبه بإصابته بفيروس ايبولا إثر توقف قلبه رغم محاولات إنعاشه، حيث كانت حالته الصحية حرجة منذ إدخالة قسم العزل بالعناية المركزة. وبدأت وزارة الصحة السعودية من خلال فريق الصحة العامة ومنذ الإبلاغ عن الحالة بتتبع خط سير الحالة منذ سفره وقدومه الى المملكة ليتم حصر كافة الأطراف الذين كانوا على اتصال مباشر بالحالة منذ ظهور أعراض العدوى لوضعهم تحت المراقبة الطبية. هذا وما زال نوع الفيروس سبب العدوى محل استقصاء بعد ان اثبتت الفحوصات التي اجريت على عينات المريض في مختبر متخصص عدم اصابته بحمى الضنك ومجموعة اخرى من فصيلة فيروسات الحمي النزفية، وارسلت وزارة الصحة بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية عينات المريض لعدد من المختبرات الدولية المعتمدة والمخولة لأداء مثل هذه الاختبارات في كل من الولايات المتحدة وألمانيا للكشف عن الإصابة بفيروس ايبولا. يذكر أن المريض المتوفى كان قد نُقل حسب المعايير العالمية الى مستشفى متخصص مجهز بوحدات العزل اللازمة للتعامل مع الحالات المرضية المشابهة بعد ان تم الكشف عن الحالة من قبل آليات للرصد والإبلاغ عن الحالات الوبائية التابع لنظام المراقبة التابع لمركز القيادة والتحكم بوزارة الصحة.