شركة آي.بي.إم تكشف النقاب عن رقيقة الكترونية "مماثلة لعقل الانسان"

طباعة
قالت شركة آي.بي.إم الامريكية انها انتجت رقيقة كمبيوتر "مماثلة لعقل الانسان" في حجم طابع البريد يمكنها معالجة كميات هائلة من البيانات من مصادر كثيرة مختلفة. ويأتي الاعلان عن الرقيقة الجديدة بعد شهر واحد على كشف الشركة عن استثمارات قيمتها ثلاثة مليارات دولار ستنفذها على مدار السنوات الخمس القادمة في ابحاث تطوير الرقائق الالكترونية لتحقيق اختراق في الصناعة قد يساعد في احياء وحدتها المتباطئة لتصنيع اجهزة الكمبيوتر. وصرحت آي.بي.إم  عن ان الرقيقة الجديدة تختلف عن غالبية الرقائق الالكترونية -التي تعمل في مسارات محددة مسبقا- بقدرتها على معالجة البيانات في الوقت الفعلي والتعامل مع البيانات الملتبسة. وتعمل بطاقة تعادل الطاقة المستخدمة في سماعة الاذن حيث تستهلك 70 ميللي-واط فقط من الطاقة. وتهدف الرقيقة الجديدة وهي نتاج ابحاث امتدت لحوالي عشر سنوات الى تضييق الفجوة بين اجهزة الكمبيوتر الحالية والقدرة المعرفية العالية والاستهلاك المنخفض للطاقة للعقل البشري. وقال البروفسور بكلية كورنيل للتكنولوجيا في نيويورك حيث صممت الرقيقة الجديدة راجيت مانوهار:"بعد سنوات من التعاون مع شركة آي.بي.إم نقترب الان خطوة اكثر من انتاج جهاز كمبيوتر مماثل لعقلنا." وقالت الشركة إن الرقيقة تحتوي على مليون خلية برمجية وقد تمكن جهاز قياس درجات الحرارة من مسح واستنشاق الاشارات الكيميائية واعطاء تشخيص او مساعدة اجهزة الانسان الالي "الروبوت" المستخدمة في البحث والانقاذ على التعرف على الضحايا اثناء الكوارث.