اجتماع أوبك في الجزائر قد يبحث زيادة الإنتاج

طباعة

يلتقي منتجو النفط من داخل وخارج منظمة أوبك لبحث مستويات إنتاج ترضي معظم الأطراف ،ومع اقتراب موعد بدء تنفيذ العقوبات الأمريكية على النفط الإيراني، وهو ما سيؤثر على الإمدادات الإيرانية.
وكانت منظمة أوبك وحلفائها قد قلصوا من إنتاجهم النفطي في شهر أغسطس المنصرم.
وتزيد هذه التطورات من الضغوط على المنظمة لتعزيز الإنتاج في ظل دعوات جديدة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لخفض أسعار النفط، وذلك بعد أن وصل سعر خام برنت هذا الشهر إلى 80 دولارا للبرميل.

وقال ترمب عبر حسابه الخاص على تويتر إن واشنطن تعمل على حماية دول الشرق الأوسط التي ترد بدفع أسعار النفط إلى الارتفاع.
ويبدو أن أوبك قد تدرس بالفعل إمكانية زيادة إمدادات الخام بمقدار 500 ألف برميل يومياً لتعويض النقص في صادرات طهران التي تعتبر ثالث أكبر منتجي أوبك.

من جهته وزير النفط الإيراني، أعلن في وقت سابق أنه لن يحضر اجتماع اوبك في الجزائر، مهدداً بالاعتراض على قرارات المنظمة بسبب ما اعتبره مبادرات فردية لبعض الدول بزيادة الانتاج النفطي والتخلف عن إجماع المنظمة.
يذكر أن لجنة مراقبة إنتاج النفط قالت إن مستوى التزام المنتجين باتفاق خفض المعروض بلغ 129% في أغسطس المنصرم. بينما كان من المتفق عليه أن يصل الالتزام إلى 109% في يوليو.