المركزي الأوروبي: أمريكا أكبر خاسر من حرب التجارة والصين ستستفيد

طباعة

أظهر نموذج محاكاة للبنك المركزي الأوروبي أن الولايات المتحدة ستكون أكبر الخاسرين إذا بدأت حربا تجارية مع الدول الأخرى بينما ستحقق الصين استفادة أكبر بعد الرد بإجراءات انتقامية.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال في مارس آذار إن الحروب التجارية "جيدة ويسهل الفوز بها" وذلك حين بدأ نزاعا مع الصين فرضت فيه إدارته رسوما جمركية على الصلب والألومنيوم وعدد من المنتجات الصينية المختلفة.

وتفترض دراسة البنك المركزي فرض رسوم أمريكية نسبتها 10% على جميع الواردات ورد الدول الأخرى بالمثل.

وتشير الدراسة إلى أن الولايات المتحدة ستتحمل الوطأة الكبرى في تقلص التجارة والضرر الواقع على ثقة المستهلكين والمستثمرين.

وقالت الدراسة "النتائج التقديرية تشير إلى أن وضع الصادرات الصافية للولايات المتحدة سيتدهور كثيرا، في هذا النموذج، تضخ الشركات الأمريكية استثمارات أقل وتوظف عمالا أقل، وهو ما يعظم الأثر السلبي".

ويقدر المركزي الأوروبي أن النمو الأمريكي سينخفض أكثر من نقطتين مئويتين. ويتوقع صندوق النقد الدولي حاليا أن ينمو الاقتصاد الأمريكي 2.9% هذا العام و2.7% في السنة المقبلة.