النفط يعود للارتفاع بعد بيانات عن تراجع الصادرت الايرانية قبيل بدء فرض العقوبات الأمريكية

طباعة

ارتفعت أسعار النفط بعد ظهور مزيد من الدلائل على تراجع صادرات النفط الإيرانية قبل إعادة فرض الولايات المتحدة عقوبات عليها ومع تحرك إعصار عبر خليج المكسيك.

وارتفع سعر خام برنت القياسي 26 سنتا إلى 84.17 دولار للبرميل، وكان برنت قد هبط الاثنين إلى مستوى متدن بلغ 82.66 دولار ولكن عاد للارتفاع في الأغلب مع رهان المستثمرين على أن تعزز الحوافز الاقتصادية الصينية الطلب على النفط الخام.

وكان برنت قد وصل إلى أعلى مستوى له منذ أربع سنوات الأسبوع الماضي عندما سجل 86.74 دولار للبرميل.

وهبط خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 24 سنتا أو 0.3% إلى 74.53 دولار للبرميل بعد تراجعه إلى 73.07 خلال جلسة التعامل السابقة ولكنه هبط خمسة سنتات فقط عند الإغلاق.

وتراجعت صادرات الخام الإيراني أكثر في الأسبوع الأول من أكتوبر تشرين الأول، وفقا لبيانات الناقلات ومصدر بالقطاع، متأثرة بالعقوبات الأمريكية الوشيكة وملقية بتحد في وجه منتجي أوبك الآخرين الراغبين في تعويض النقص.

وأظهرت بيانات رفينيتيف أيكون أن إيران صدرت 1.1 مليون برميل يوميا من الخام في فترة الأيام السبعة تلك، وقال مصدر بالصناعة يرصد الصادرات إن شحنات أكتوبر تشرين الأول أقل من مليون برميل يوميا حتى الآن.

وبالمقارنة كانت الصادرات 2.5 مليون برميل يوميا على الأقل في أبريل نيسان قبل أن يسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الولايات المتحدة في مايو أيار من اتفاق 2015 النووي مع إيران ويعيد فرض العقوبات.

وعلقت شركات النفط في خليج المكسيك 19 في المئة من إنتاج النفط مع تحرك الإعصار مايكل صوب الولايات الواقعة شرق الخليج ومن بينها فلوريدا.

وقال محللون إنه إذا صحت التنبؤات الحالية فإن الإعصار لن يمس إلى حد كبير منشآت الإنتاج الرئيسية في الخليج ولكن أي تغيير في مساره قد يوسع تأثيره.

هذا وخفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو الاقتصادي العالمي لعامي 2018و2019 قائلا إن التوترات في مجال السياسة التجارية وفرض تعريفات جمركية على الواردات أثرت سلبا على التجارة.