أمريكا تسعى لإدراج بند يمنع التلاعب في العملات في اتفاقيات التجارة المستقبلية

طباعة

قال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين إن الولايات المتحدة تريد إدراج بند يمنع التلاعب في العملات في الاتفاقيات التجارية المستقبلية، بما في ذلك مع اليابان، تماشيا مع بند العملة في الاتفاقية الجديدة لتعديل اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا).

وأثارت تلك التعليقات قلقا في اليابان، حيث نشرت وسائل إعلام محلية تقارير في صدر صفحاتها تتساءل عما إذا كان ذلك سيعطي واشنطن الحق في إضفاء صفة التلاعب في العملة على أي تدخلات في المستقبل في سوق العملات من جانب طوكيو لاحتواء أي ارتفاعات حادة في قيمة الين.

وغالبا ما يُنظر إلى الين على أنه "ملاذ آمن" في آسيا، وهو ما يجذب تدفقات أموال إليه خلال أوقات اضطراب الأسواق يمكن أن تؤدي إلى زيادة قيمته على المدى القصير.

وقال منوتشين للصحفيين في الاجتماع السنوي لصندوق النقد والبنك الدوليين في بالي بإندونيسيا إنه واشنطن ترى البند المتعلق بالعملات في اتفاقية الولايات المتحدة-المكسيك-كندا(يو.إس.إم.سي.إيه) كنموذج للصفقات التجارية في المستقبل لمنع الشركاء التجاريين من التلاعب في العملات.

وانتقد منوتشين الصين للانخفاضات الأخيرة في قيمة اليوان، وقال إن واشنطن تريد أيضا أن تجعل مسألة العملة جزءا رئيسيا في أي محادثات لحل النزاع التجاري الأمريكي-الصيني.