مصر تتخلى عن وحدة للتخزين العائم مع تقلص وارداتها من الغاز المسال

طباعة

تعتزم مصر التخلي عن واحدة من محطتين عائمتين للغاز الطبيعي المسال لديها في الوقت الذي تقلص فيه وارداتها من الغاز، حيث وافقت على دفع رسوم لشركة هوج إل.إن.جي النرويجية لإنهاء عقد التأجير مبكرا.

وقالت هوج إن الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) وافقت على دفع الفارق بين عقدها الخاص بوحدة التخزين العائم وإعادة التغييز وعقد جديد مع طرف ثالث.

وبدأت مصر تستورد الغاز الطبيعي المسال في عام 2015 بعدما لم يعد إنتاجها المتآكل من الغاز آنذاك يكفي لتغطية الطلب المحلي المتزايد.

واستأجرت مصر المحطة هوج جالانت من هوج إل.إن.جي والمحطة بي.دبليو سنغافورة من بي.دبليو جروب في عام 2015. وكان من المفترض أن يظل الاتفاقان ساريان حتى عام 2020.

لكن وحدتي التخزين العائم وإعادة التغييز كانتا حلا لسد العجز في أثناء تطوير اكتشافات غاز كبرى، بما في ذلك حقل ظهر الذي بدأ الإنتاج في ديسمبر كانون الأول الماضي. وقالت مصر الشهر الماضي إنها ستتوقف عن استيراد الغاز الطبيعي المسال.

وما زالت المحطتان هوج جالانت وبي.دبليو سنغافورة راسيتان بالقرب من بعضهما البعض في ميناء العين السخنة بخليج السويس وفقا لما تظهره بيانات رفينيتيف ايكون. وقالت هوج إن الوحدة هوج جالانت ستبدأ العمل كناقلة عادية للغاز الطبيعي المسال.

وعلقت هوج إل.إن.جي قائلة إن "العقد المعدل من المتوقع أن يدخل حيز التنفيذ في أكتوبر 2018 ويستمر حتى أبريل 2020، موعد انتهاء العقد الأصلي لوحدة التخزين العائم وإعادة التغييز البالغ أجله خمس سنوات".