رئيس سوناطراك: الجزائر تأمل في إعداد قانون للطاقة بحلول النصف الأول من 2019

طباعة

أكد الرئيس التنفيذي لشركة سوناطراك الحكومية للطاقة أن الجزائر تريد أن يصبح لها قانون جديد للطاقة جاهزا بحلول النصف الأول من عام 2019 وإنها قد تسترشد بتشريع مكسيكي.

وكانت الجزائر العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) تعد تغييرات في القانون الخاص بالنفط والغاز في مسعى لجذب المستثمرين الأجانب الذين ظلوا في حالة عزوف خلال السنوات الأخيرة متعللين بالبيروقراطية والشروط القاسية.

وقال عبد المؤمن ولد قدور خلال زيارة لحقل حاسي الرمل للغاز إن قانون الطاقة في المكسيك نموذج جيد لهذا النوع من القوانين نظرا لأنه سمح للمكسيك بجذب استثمارات بقيمة 300 مليار دولار، مضيفا أنه سيكون سعيدا إذا صار لدى بلاده قانون مثله.

وأشار إلى أن بلاده ستكون مستعدة بحلول النصف الأول من عام 2019 لكنه لم يكشف عن مزيد من التفاصيل بشأن الجوانب التي يرى أنها جيدة في التشريع المكسيكي على وجه التحديد.

وعينت سوناطراك مستشارين من بينهم كورتيس ماليت-بريفوست كولت آند موسلي الأمريكية للمساعدة في تعديل القانون.