"لوكهيد مارتن" تحقق ارتفاعا أكبر من المتوقع في أرباحها الفصلية

طباعة

أعلنت لوكهيد مارتن، المورد الأول للأسلحة إلى وزارة الدفاع الأمريكية، أنها حققت ارتفاعا أكبر من المتوقع في أرباحها الفصلية بدعم من زيادة إنتاج الطائرات إف-35 المقاتلة، وتوقعت مبيعات تفوق تقديرات وول ستريت في العام المقبل.

وتحتل منتجات لوكهيد مارتن مكانا بارزا في حزمة صفقات أسلحة أمريكية بقيمة 110 مليارات دولار للسعودية أعلنها الرئيس دونالد ترامب في مايو/أيار 2017.

وقالت الشركة إنها تتوقع مبيعات بنحو 500 مليون دولار للسعودية العام المقبل.

وأكدت لوكهيد مارتن أن توقعات أرباحها في 2019 لن تضرر إذا تعطلت مبيعات الأسلحة الأمريكية.

وتوقعت الشركة الآن أن يصل صافي مبيعات 2018 إلى 53 مليار دولار، وهو ما يزيد قليلا عن متوسط توقعات المحللين البالغ 52.6 مليار دولار.

ورفعت لوكهيد مارتن توقعاتها للأرباح إلى 17.50 دولار للسهم مقارنة مع توقعات بتحقيق ربح قدره 17.11 دولار للسهم، وفقا لبيانات رفينيتيف.

وتوقعت لوكهيد زيادة مبيعات 2019 بنسبة 5 إلى 6%، مقارنة مع عام 2018 على افتراض استمرار الحكومة الأمريكية في تمويل "برامج أساسية" مثل الطائرة إف-35.

وقال المدير المالي للشركة بروس تانر إنه "لا يوجد قدر كبير من الاعتماد" على المبيعات للسعودية في توقعات عامي 2019 و2020.

وستضع توقعات مبيعات 2019 قيمة المبيعات في نطاق يتراوح بين 55.6 مليار و56.2 مليار دولار، وهو ما يزيد قليلا عن متوسط التقديرات البالغ 55.4 مليار دولار.

وارتفع صافي الربح إلى 1.47 مليار دولار، أو 5.14 دولار للسهم، في الربع الثالث من 963 مليون دولار، أو 3.32 دولار للسهم، قبل عام.

وارتفع صافي المبيعات إلى 14.31 مليار دولار من 12.34 مليار قبل عام.

وكان محللون توقعوا ربحا معدلا عند 4.31 دولار للسهم مع إيرادات قدرها 13.07 مليار دولار وفقا لتقديرات رفينيتيف.