فولكسفاغن تتجاوز تأثير قواعد التلوث على المبيعات وتحقق أرباحا تفوق التوقعات

طباعة

سجلت فولكسفاغن الألمانية لصناعة السيارات أرباحا تجاوزت التوقعات في الربع الثالث من العام، لتصمد أمام عاصفة انخفاض مبيعات السيارات وارتفاع الإنفاق وقواعد جديدة للتلوث ضغطت على أرباح منافسيها دايملر وبي.إم.دبليو.

وتكافح شركات صناعة السيارات على مستوى العالم لزيادة الإنفاق على الاستثمار في السيارات الكهربائية والسيارات الذاتية القيادة، بينما تتحمل أيضا استثمارات ضخمة لإنتاج محركات تتماشى مع المعايير الأكثر صرامة للانبعاثات.

وبلغت أرباح التشغيل المعدلة لفولكسفاغن 3.51 مليار يورو (حوالي أربعة مليارات دولار) في الثلاثة أشهر حتى نهاية سبتمبر/أيلول، بانخفاض قدره 18.6%، لكنها تفوق التوقعات البالغة 3.21 مليار يورو في استطلاع لرويترز شمل بنوكا وشركات وساطة.

ورغم معايير الانبعاثات الجديدة، قالت فولكسفاغن إنها تتوقع ارتفاع مبيعات المركبات الجديدة بوتيرة متوسطة هذا العام، بعد تسليم 10.74 ملايين سيارة للعملاء في 2017.