فرار 17 مصابا بفيروس "إيبولا" يثير الذعر في ليبيريا

طباعة
مازالت عمليات البحث جارية عن  17 مريضا تم التأكد من اصابتهم بايبولا من مركز عزل انشىء مؤخرا في مدرسة في ويست بوينت احدى ضواحي العاصمة مونروفيا في ليبيريا بعد تعرض المركز لعمليات الهجوم والنهب من قبل السكان المحليين،حيث تعد ليبيريا البلد الاكثر تأثرا بايبولا وفقا لاخر حصيلة لمنظمة الصحة العالمية، بعد ان تجاوزت سيراليون وغينيا منذ اعلان حال الطوارىء في السادس من اب/اغسطس. وصرح وزير الاعلام الليبيري لويس براون لوكالة فرانس برس في تصريحات نقلتها وكالة "رويترز" للانباء انه لم يتم العثور حتى الان على المصابين مع توالي عمليات البحث حتى تتم المحافظة على حياتهم ومنع اختلاطهم بالسكان لتفادي انتشار المرض.