موديز تبقي على نظرتها المستقبلة المستقرة للقطاع المصرفي الإماراتي

طباعة

أبقت وكالة موديز للتصنيفات الائتمانية على نظرتها المستقرة للقطاع المصرفي الإماراتي.

وأوضحت موديز في تقريرها أن تلك النظرة تعكس التعافي التدريجي للاقتصاد، فضلا عن قوة رأس المال للمصارف ومرونة الربحية وقوة التمويل.

وأشارت الوكالة إلى أن المزيج المكون من ارتفاع مستوى انتاج النفط، والإنفاق الحكومي على البنية التحتية في دبي، بالاضافة إلى حزمة المحفزات المالية في أبوظبي، تعمل على تعزيز النمو الاقتصادي.

وتوقعت موديز أن يصل نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى 2.2% في 2018، و2.8% في 2019، وذلك بعد تباطؤ النمو في عام 2017.

وقالت إن الاقتصاد المتعافي سيحفز بدورة النمو الإئتماني

من جانبه، قال مساعد نائب الرئيس في وكالة موديز، ميك كابيا "سيستقر أداء القروض بشكل تدريجي، حيث سيعوض الاقتصاد المتعافي ومرونة المقترضين الكبار استمرارية تشكل القروض المتعثرة بين الشركات الصغيرة والمتوسطة والمقترضين الأفراد".

وتوقعت الوكالة أن التحسن في الربحية سيدعم مستويات رأس المال، مشيرة إلى أن حقوق الملكية العادية الملموسة قد تكون على مستوى القطاع بنسبة 14% إلى 15% من الأصول المرجحة بالمخاطر على مدى الـ 12 إلى 18 شهرا المقبلة.