أسهم أوروبا تغلق متباينة مع تلاشي اتجاه صعودي في أعقاب الانتخابات النصفية في أمريكا

طباعة

تباين أداء الأسهم الأوروبية مع تلاشي اتجاه صعودي أعقب الانتخابات النصفية للكونغرس الأمريكي، بينما ساعدت نتائج من سوسيتيه جنرال وكومرتس بنك وسودكسو في تهدئة المخاوف بشأن أرباح الشركات.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا 0.2% بعد صعود قوي في أعقاب الانتخابات الأمريكية التي جرت يوم الثلاثاء. وفي التعاملات المبكرة سجل المؤشر أعلى مستوى له منذ العاشر من أكتوبر/تشرين الأول.

لكن المؤشر الرئيسي لأسهم منطقة اليورو أغلق منخفضا 0.3%، بينما تراجع المؤشر داكس الألماني 0.5%، والمؤشر كاك الفرنسي 0.1%.

وقال رئيس الأسهم الأوروبية في انترناشيونال ويلث مانجمنت ببنك كريدي سويس، بيير بوس "نعتقد أن المستثمرين الأوروبيين سيعودون سريعا للتركيز على الفترة المتبقية من موسم أرباح الشركات والبيانات الاقتصادية ونتيجة بريكست ومفاوضات الميزانية الإيطالية".

وأعطت نتائج إيجابية دفعة لأسهم بضع شركات.

وجاءت أسهم البنوك وشركات التأمين بين القطاعات الأفضل أداء بصعودهما 0.5% و0.7% على الترتيب بفضل نتائج قوية.

وقفز سهم بانكو بي.بي.إم، ثالث أكبر مصرف في إيطاليا، بما يصل الى 8.9%، ثم تراجع عن معظم مكاسبه ليغلق مرتفعا 2.6%، بعد أن فاقت أرباحه الصافية للربع الثالث التوقعات بفضل انخفاض التكاليف ومبيعات للأصول ساعدت في تعويض استقرار الرسوم وهبوط في دخل الفائدة.

وارتفعت أسهم كومرتس بنك وسوسيتيه جنرال 5.2% و2.4% على الترتيب بعد تحديثات قوية للأرباح.

وقفز سهم سودكسو الفرنسية 5.1% إلى أعلى مستوى منذ مارس/آذار، بعد أن أعلنت ثاني أكبر شركة في العالم للإمدادات الغذائية عن إيرادات أفضل من المتوقع وسجلت أفضل يوم لها منذ يوليو/تموز.

وانخفض مؤشر أسهم شركات النفط 0.5% مع اقتراب أسعار الخام من أدنى مستوياتها في 3 أشهر وسط تركيز المستثمرين على تزايد الإمدادات العالمية من الخام.