تباين أسواق الأسهم الخليجية... وبورصة قطر ترتفع بدعم من البنوك

طباعة

تراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية في آخر جلسات الأسبوع الماضي بنسبة 0.6 في المئة، تحت ضغط تراجع سهمي مصرف الراجحي والشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) القياديين بنحو واحد في المئة لكل منهما.

وانخفض سهم الكابلات السعودية 5.7 في المئة، بعدما سجلت الشركة انخفاضا بلغ 43.1 بالمئة في مبيعات الربع الثالث من العام، بينما هبط سهم العربية للأنابيب 2.6 في المئة، بعدما سجلت الشركة خسارة في الفترة نفسها.

لكن سهم السعودية للأسماك قفز عشرة في المئة، مسجلا أداء أفضل من السوق.

الإمارات

وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.3 في المئة، متعافيا من خسائره المبكرة، مع صعود سهم بنك أبوظبي التجاري 1.2 في المئة، وسهم مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) ذي الثقل 0.4 في المئة.

لكن سهم أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) أغلق منخفضا 0.9 في المئة، رغم تسجيل الشركة ربحا في الربع الثالث من العام، مقابل خسارة قبل عام، مع زيادة في الإيرادات بفعل ارتفاع أسعار النفط.

وفي دبي، انخفض مؤشر السوق بنسبة 0.1 في المئة، مع تراجع سهم بنك الإمارات دبي الوطني 2.2 في المئة.

لكن سهم داماك العقارية صعد 3.9 في المئة، محققا أداء أفضل من المؤشر.

قطر

وفي الدوحة، ارتفعت بورصة قطر معوضة بعض الخسائر التي منيت بها في الجلستين السابقتين.

وزاد مؤشر بورصة قطر 1.1 في المئة، لتتوقف خسائر استمرت جلستين، مدعوما بصعود سهم بنك قطر الوطني 3.1 في المئة، وسهم قطر للوقود 4.5 في المئة.

سطلنة عمان

بينما شهد مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية في سلطنة عمان أفضل يوم له في حوالي شهرين، بدعم من مكاسب لأسهم شركات الاتصالات والبنوك.

وارتفع مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية واحدا في المئة، مسجلا أكبر مكسب ليوم واحد منذ 12 سبتمبر أيلول، بدعم من صعود سهم العمانية للاتصالات (عمانتل) خمسة في المئة.

مصر

وفي القاهرة، ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.9 في المئة، مدعوما بصعود سهم البنك التجاري الدولي اثنين في المئة، بعدما سجل المصرف قفزة بلغت 53 في المئة في صافي دخل الفائدة للربع الثالث من العام.