أسهم أوروبا تغلق منخفضة بفعل شركات السلع الأولية

طباعة

تراجعت الأسهم الأوروبية مع إقبال المستثمرين على بيع أسهم التعدين والنفط وإعلان تيسن كورب وريتشمونت عن نتائج ضعيفة أثرت سلبا على المعنويات.

وتراجع المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.4%، لكنه حقق مكاسب طفيفة على مدى الأسبوع، ليسجل ثاني ارتفاع أسبوعي له بعد موجة بيع شديدة في أكتوبر/تشرين الأول.

وجاءت خسائر نهاية الأسبوع في أوروبا وسط تراجع في السوق العالمية بعدما بدا أن مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأمريكي) سيظل على مساره صوب رفع سعر الفائدة الرئيسي الشهر المقبل، محذرا من أن نمو استثمارات الشركات قد تراجع.

وتأثرت السوق سلبا جراء نتائج أعمال مخيبة للآمال يوم الجمعة، حيث هبط سهم تيسن كروب الألمانية 9.2% إلى أدنى مستوياته منذ يوليو/تموز 2016 بعدما خفضت الشركة توقعاتها للأرباح للمرة الثانية هذا العام.

وساهمت تيسن كروب في نزول مؤشر قطاع الموارد الأساسية 3.4% مع هبوط المعادن.

وتصدر سهم مجموعة روبي الفرنسية لتخزين وتوزيع النفط قائمة الخاسرين بهبوطه 11% بعد تقرير مخيب للآمال، وخفضت شركات سمسرة توصياتها للسهم.

ونزل مؤشر قطاع الطاقة 1.4% متأثرا بأسهم شركات النفط الكبرى، في الوقت الذي تعرضت فيه الأسعار لضغوط جراء ارتفاع المعروض ومخاوف من تباطؤ اقتصادي. وانخفض الخام الأمريكي نحو 20% منذ أوائل أكتوبر/تشرين الأول.

كما تراجع سهم مجموعة ريتشمونت للسلع الفاخرة 6.4% بعدما قالت إن نمو مبيعاتها تباطأ.