الهند تعتزم تأجير نصف مخزن نفط استراتيجي لأدنوك الإماراتية

طباعة

وقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" اتفاقية إطارية  لاستخدام نصف منشأة احتياطي النفط الاستراتيجي في بادور بجنوب الهند التي يمكنها استيعاب 2.5 مليون طن بما يعادل 18 مليون برميل من الخام.

وقال مسؤولون في شركة الاحتياطيات البترولية الاستراتيجية إن أدنوك وقعت مذكرة تفاهم في حضور وزير النفط الهندي دارميندرا برادان والرئيس التنفيذي لأدنوك سلطان الجابر.

وتبحث الهند، ثالث أكبر مستورد للخام في العالم، عن شركاء لبناء احتياطيات وصهاريج للاحتفاظ باحتياطيات وخفض التكاليف.

وقال الرئيس التنفيذي لأدنوك في بيان "نتطلع إلى تحويل هذه الاتفاقية الإطارية إلى شراكة تعود بالنفع على البلدين الصديقين، وتخلق فرصا لأدنوك لزيادة وصول منتجاتها من النفط الخام عالي الجودة إلى سوق يشهد نموا متسارعا في قطاع التكرير، وإلى تمكين الهند من ضمان أمن الطاقة وتلبية الطلب المحلي المتنامي عليها".

ويؤكد الإعلان ما سبق أن أوردته رويترز.

وبغية حماية نفسها من التعطيلات المحتملة في الإمدادات، فإن نيودلهي تبني مخازن طوارئ تحت الأرض في ثلاثة مواقع، بسعة تخزين 36.87 مليون برميل من النفط أو ما يغطي 9.5 يوم من متوسط الطلب.

وتعتمد الهند على واردات النفط لتلبية نحو 80% من إجمالي الطلب.

وأدنوك الشركة الأجنبية الوحيدة التي أبرمت اتفاقات لتخزين النفط ضمن الاحتياطي الاستراتيجي للهند وسبق أن أبرمت اتفاقا مماثلا في منشأة منجالور للتخزين الاستراتيجي في جنوب ولاية كارناتاكا الهندية.

وقال برادان في بيان "هذا الاتفاقية تعكس روابط التعاون الوثيقة بين الهند والإمارات وترسي أساسا لتعزيز الروابط الاستراتيجية في مجال الطاقة بينهما والتوسع فيها".

وقال الوزير في وقت سابق اليوم إن الهند تجري محادثات مع السعودية لتخزين الخام في بادور بعد موافقة الحكومة الأسبوع الماضي على خطة تسمح للشركات الأجنبية بتخزين النفط في المنشأة.

وقال وزير القانون رافي شانكار براساد خلال مؤتمر صحفي الأسبوع الماضي "مشاركة شركات النفط الأجنبية ستقلص دعم ميزانية حكومة الهند بما يزيد على 100 مليار روبية (حوالي 1.38 مليار دولار) بناء على الأسعار الحالية".

ويوجد موقع بادور على بعد نحو خمسة كيلومترات من ساحل جنوب غرب البلاد و40 كيلومترا من مصفاة تابعة لمنجالور للتكرير والبتروكيماويات.