أسعار النفط تهبط 7% بفعل مخاوف من ضعف الطلب وفائض في المعروض

طباعة

تسارع هبوط النفط، مع تراجع العقود الأمريكية الآجلة إلى مستويات لم تشهدها خلال أحد عشر شهرا، نظرا لاستمرار المخاوف من ضعف في الطلب العالمي وفائض في المعروض وسط موجة بيع في فئات أخرى من الأصول، من بينها الأسهم.

وتضررت أسعار الخام أمس الاثنين بعدما ضغط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على منظمة أوبك لإثنائها عن المضي قدما في خفض الإمدادات لدعم السوق.

وجاء ذلك بعد تقارير بأن السعودية تدرس خفض الإنتاج في اجتماع المنظمة القادم في ديسمبر/كانون الأول، بفعل تحذير متزايد من أن الإمدادات بدأت تتجاوز الاستهلاك.

وعند التسوية، هبطت العقود الآجلة للخام الأمريكي بـ 7.07% ما يعادل 4.24 دولار ليغلق عند مستويات 55.69 دولار للبرميل وهو أدنى مستوى منذ 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، ومواصلا تسجيل أطول سلسة خسائر في تاريخه للجلسة الثانية عشر على التوالي.

كما هوى خام القياس العالمي مزيج برنت 4.016.6% ما يعادل 4.65 دولار ليبلغ عند التسوية 65.47 دولار للبرميل، وهو أدنى مستوى منذ مارس/اذار 2018.

وتراجع الخامان بما يزيد عن 20% لكل منهما، من أعلى مستوياتهما خلال أربع سنوات في أوائل أكتوبر/تشرين الأول.

وتعرضت أسعار النفط لضغوط أيضا من صعود الدولار الذي حوم قرب أعلى مستوياته في 16 شهرا، وهو ما يجعل النفط الخام أكثر تكلفة للمستوردين من حائزي العملات الأخرى.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أمس الاثنين إن أوبك متفقة على الحاجة إلى خفض المعروض النفطي العام القادم بنحو مليون برميل يوميا مقارنة مع مستويات أكتوبر/تشرين الأول لمنع حدوث فائض في الإمدادات.