اليورو ينخفض جراء تمسك إيطاليا بهدفها لعجز الميزانية

طباعة


نزل اليورو لما دون 1.13 دولار الأربعاء في الوقت الذي تتمسك فيه إيطاليا بهدفها لعجز الميزانية في مسودة أعادت تقديمها وبعد تأكد نمو اقتصاد منطقة اليورو بأبطأ وتيرة في أربع سنوات في الربع الثالث من العام.

وجرى تداول العملات الرئيسية في نطاقات ضيقة مع هبوط الدولار عن أعلى مستوى في 16 شهرا الذي بلغه هذا الأسبوع في ظل قيام المستثمرين بالبيع لجني الأرباح.

وانخفض الجنيه الاسترليني مع تأهب المستثمرين لمواجهة بين رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي وزملائها في الحكومة حين ستسعى لإقناعهم باتفاق توصلت إليه لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وانخفض اليورو إلى 1.1265 دولار، متراجعة 0.2 بالمئة، بعد أن تداوله فوق 1.13 دولار في وقت متأخر من أمس الثلاثاء. وبلغت العملة الموحدة أدنى مستوى في 16 شهرا عند 1.1216 دولار في وقت سابق من الأسبوع الجاري.

هذا وارتفع مؤشر الدولار 0.1 بالمئة إلى 97.383. وبلغ المؤشر أعلى مستوياته في 16 شهرا عند 97.693 يوم الاثنين.

فيما هبط الاسترليني 0.4 بالمئة إلى 1.2922 دولار ونزل 0.2 بالمئة مقابل اليورو إلى 87.18 بنس.

وخسرت الكرونة السويدية 0.7 بالمئة مقابل اليورو لستجل 10.299 كرونة بعد تضخم أضعف من المتوقع.

ولم يسجل الدولار تغيرا يذكر مقابل الين الياباني عند مستوى 113.90. ولامست العملة اليابانية أدنى مستوى في ستة أسابيع عند 114.20 يوم الاثنين.

وتراجع الدولار الاسترالي إلى 0.7199 دولار أمريكي منخفضا 0.2 بالمئة.

وهبط الدولار الكندي قليلا إلى 1.3240 دولار كندي للدولار الأمريكي، مقتربا من أدنى مستوياته في أربعة أشهر والذي بلغه بسبب انخفاض أسعار النفط الخام، وهو أحد الصادرات الرئيسية لكندا.