أسهم أوروبا تهبط لأدنى مستوى في أسبوعين مع تراجع معظم القطاعات

طباعة

هبطت الأسهم الأوروبية إلى أدنى مستوياتها في أسبوعين في موجة تراجع واسعة النطاق شملت قطاعات النفط والتعدين والتكنولوجيا والبنوك مع تجدد المخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد العالمي وتفاقم أزمة الموازنة الإيطالية.

وانخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.6% بعد جلسة متقلبة متضررا من أسهم السلع الأولية وهبوط الأسهم الإيطالية.

وبلغ ستوكس ومؤشرات أسهم منطقة اليورو القيادية أدنى مستوى منذ 31 أكتوبر/تشرين الأول في التعاملات المبكرة قبل أن تسترد بعض الخسائر وتغلق بالقرب من تلك المستويات مع تراجع بورصة وول ستريت تحت تأثير سهم Apple الذي قاد تراجعا جديدا في قطاع التكنولوجيا.

وانخفض مؤشر أسهم التكنولوجيا الأوروبية 0.6%، وخسر سهم AMS المتخصصة في صناعة الرقائق 10% إضافية متذيلا المؤشر ستوكس 600 الأوروبي.

وخسرت الأسهم نحو ثلث قيمتها السوقية منذ بداية الشهر إلى الآن وسط مخاوف بشأن ضعف المبيعات في موسم العطلات بالولايات المتحدة بعد تحذيرات من Apple وكوالكوم.

وكان من شأن إصرار إيطاليا على خططها للنمو والعجز في مسودة موازنتها الجديدة أن مهد الطريق أمام مواجهة حاسمة مع الاتحاد الأوروبي بشأن خرق حدود العجز الهيكلية المسموح بها.

وهبط مؤشر قطاع النفط والغاز 0.5%.

وفي لندن، هبط المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني مع احتمال سعي رئيسة الوزراء تيريزا ماي إلى إقناع حكومتها بقبول مسودة اتفاق للانفصال عن الاتحاد الأوروبي يقول معارضوه إنه يهدد استقلال المملكة المتحدة ووحدتها.

وهبط مؤشر قطاع التعدين 2.9% مع تراجع أسعار النحاس.