أسهم أوروبا تنخفض مع استمرار المخاوف بشأن انفصال بريطانيا

طباعة

أغلقت أسواق الأسهم الأوروبية منخفضة بعد جلسة متقلبة يوم الجمعة في الوقت الذي ينتظر فيه المتعاملون ليروا ما إذا كانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ستواجه اقتراعا على سحب الثقة جراء مسودة تبنتها لاتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وبدأ المؤشر ستوكس 600 الأوروبي التداولات الصباحية على تعاف طفيف من الخسائر التي تكبدها يوم الخميس. لكنه فقد الزخم تدريجيا مع تنامي التكهنات بشأن التحدي الذي تواجهه رئيسة الحكومة البريطانية.

كما لم تقدم مواجهة بين الاتحاد الأوروبي وإيطاليا بشأن الموازنة أي دعم للإقبال على المخاطرة.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 منخفضا 0.2%، وهبط المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.3%.

وساهمت النتائج الفصلية لشركة الإعلام الفرنسية فيفندي في رفع مؤشر قطاع الإعلام 0.55%.

وتصدرت أسهم فيفندي المؤشر كاك 40 الفرنسي، مع صعودها 3% بعد إعلان الشركة عن مبيعات للربع الثالث من العام تفوق التوقعات.

وتراجع أداء قطاع التكنولوجيا دون السوق، لينخفض مؤشره 0.7% بعد نتائج أسوأ من التوقعات سجلتها شركة نفيديا الأمريكية لصناعة الرقائق الالكترونية، وهي الأحدث في مجموعة من الأنباء السلبية لمنتجي المكونات التكنولوجية.

كما انخفضت أسهم بنك إيه.بي.إن أمرو الهولندي 2% بعد أن أعلن عن نتائجه.

وارتفعت أسهم إيه.بي.بي بنسبة 1.5% بعد أن قالت مصادر إن المجموعة الصناعية السويسرية تجري محادثات مع ثلاثة مستثمرين آسيويين قدموا عروضا بشأن بيع نشاط شبكات الكهرباء التابعة لها.