NISSAN تتهم "كارلوس غصن" بسوء السلوك المالي واستخدام أصول الشركة لأغراض شخصية

طباعة

ذكرت وسائل إعلام يابانية أن كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة نيسان موتور يخضع للاستجواب من جانب ممثلي الادعاء في طوكيو، وسيتم توقيفه للاشتباه في تقليله من بيانات راتبه وجراء حوادث سوء سلوك مالي خطيرة وغير مقبولة.

وذكرت صحيفة أساهي على موقعها الإلكتروني أن ممثلي الادعاء بدأوا تفتيش مكاتب مقرات نيسان ومواقع أخرى اليوم.

وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية ووكالة كيودو للأنباء أيضا أن غصن، الذي يجمع بين منصبي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لرينو الفرنسية، سيتم توقيفه.

وقالت شركة نيسان اليابانية لتصنيع السيارات إن غصن استخدام أموال الشركة لأغراض شخصية وإنها تحقق في ممارسات محتملة غير ملائمة من جانب غصن ومدير الشركة "جريج كيلي" منذ عدة أشهر.

هذا وقال هيروتو سايكاوا الرئيس التنفيذي لنيسان موتور إنه سيقترح عزل كارلوس غصن رئيس مجلس الإدارة في اجتماع لمجلس إدارة الشركة الخميس، جراء حوادث سوء سلوك مالي خطيرة وغير مقبولة.

وأكد سايكاوا، الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي الاثنين، أيضا أن غصن جرى توقيفه.

كما انعكس هذا الخبر على سهم Renault المدرج في بورصة باريس حيث انخفض بما يقارب 14%.

وكان غصن قد أنقذ في عام 2000 شركة Nissan من الإفلاس وحولها إلى الربحية خلال عام واحد، وقضى على 20 مليار دولار من الديون خلال 3 سنوات.

بدأ غصن، البرازيلي المولد المنحدر من أصول لبنانية والذي يحمل الجنسية الفرنسية، مشواره المهني في ميشلان بفرنسا، ثم انتقل إلى رينو. وانضم غصن إلى نيسان في 1999 بعد أن اشترت رينو حصة مسيطرة في الشركة التي أصبح رئيسها التنفيذي في عام 2001. وظل غصن في ذلك المنصب حتى العام الماضي.