غازبروم: الجزء البحري من خط ترك ستريم الذي سينقل الغاز الروسي إلى تركيا اكتمل

طباعة

قالت غازبروم الروسية المتخصصة في إنتاج الغاز الاثنين إن أعمال إنشاء الجزء البحري من خط أنابيب ترك ستريم الذي سينقل الغاز الروسي عبر البحر الأسود إلى تركيا اكتملت.

وترك ستريم هو جزء من جهود موسكو الرامية إلى تجنب أوكرانيا كمسار لنقل الغاز إلى أوروبا، التي تستورد نحو ثلث احتياجاتها من الغاز من جازبروم.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال حضوره المناسبة الرسمية في اسطنبول بصحبة نظيره التركي رجب طيب أردوغان إن "المشروعات من هذا النوع، وهذا المشروع على وجه الخصوص، غير موجهة ضد مصالح أي طرف، المشروعات من هذا النوع خلاقة بشكل بحت".

وأشار إلى أن العمل سيتركز الآن على الجزء البري، وأنه على مسار الاكتمال بحلول نهاية 2019.

وتبني غازبروم ترك ستريم على خطين، كل منهما تصل طاقته الاستيعابية إلى 15.75 مليار متر مكعب من الغاز سنويا. وسيمد الخط الأول تركيا، بينما سيصل الآخر إلى جنوب أوروبا.

وتركيا معتمدة بشكل كامل تقريبا على الواردات لتغطية حاجاتها من الطاقة. وتسببت أزمة عملة شهدت هبوط الليرة في زيادة التكاليف، مما دفع شركات الطاقة إلى رفع أسعار المستهلكين.

وستبني شركة بوتاش التركية المشغلة لخطوط الأنابيب، والمملوكة للدولة، القطاع البالغ طوله 69 كيلومترا من ترك ستريم، والذي سينقل الغاز الطبيعي من الساحل إلى مركز للتوزيع في لوليبورجاز شمال غرب تركيا، وفقا لما ذكره وزير الطاقة فاتح دونميز لشبكة إن.تي.في الخاصة، مضيفا أن هذا من المتوقع أن يتم في عام 2019.

وقال إن قطاعا بطول 145 كيلومترا من خط الأنابيب من مركز التوزيع وحتى الحدود ستبنيه بوتاش وجازبروم.