أسهم أوروبا تواصل تراجعها تحت ضغط قطاع التكنولوجيا وسهم رينو

طباعة

واصلت الأسهم الأوروبية تراجعها  لتغلق عند أدنى مستوى في ثلاثة سابيع مع تعرض أسهم التكنولوجيا لضغوط بيع جديدة بفعل مخاوف بشان الطلب على هواتف آيفون، في الوقت الذي هوى فيه سهم رينو بعد إلقاء القبض على رئيسها التنفيذي بتهمة سوء السلوك المالي.

كان المؤشر ستوكس 600 الأوروبي فتح مرتفعا 0.6 بالمئة، لكنه ما لبث أن هبط واختتم تعاملات اليوم منخفضا 0.7 بالمئة، ليسجل بذلك خسارة لليوم الرابع على التوالي.

وتصدر سهم رينو قائمة الخاسرين على المؤشر ستوكس 600 بعد إلقاء القبض على الرئيس التنفيذي للشركة كارلوس غصن في اليابان بتهم تتعلق بعدم الإفصاح عن أجره بالكامل.

وهبط سهم رينو 9.4 بالمئة مسجلا أدنى مستوياته منذ أكتوبر تشرين الأول 2014. ولم يتسن الاتصال بغصن للحصول على تعليق.

وتصدر قطاع التكنولوجيا قائمة القطاعات الخاسرة بانخفاض بلغ اثنين بالمئة إلى أقل مستوى إغلاق في 20 شهرا. وتضرر القطاع من هبوط أسهم أبل بسبب مخاوف بشأن الطلب على هواتف آيفون.

وهبطت أسهم موردي أبل، ايه.إم.إس وإنفينيون وبي.إي لأشباه الموصلات بنسب تراوحت بين 0.2 وثلاثة بالمئة، بينما ارتفع سهم إس.تي مايكرو 0.3 بالمئة.