اليورو يتراجع وخسائر أسواق الأسهم تدعم عملات الملاذ الآمن

طباعة

نزل اليورو من أعلى مستوى في أسبوعين الثلاثاء، متأثرة بموجة البيع في أسواق الأسهم الأوروبية والقلق بشأن البنوك الإيطالية.

وفي وقت سابق، تسببت تصريحات حذرة أدلى بها مسؤولون بمجلس الاحتياطي الاتحادي الليلة الماضية بخصوص آفاق الاقتصاد العالمي وبيانات أمريكية ضعيفة وخسائر وول ستريت في هبوط الدولار ودعمت العملة الموحدة.

غير أن اليورو تخلى عن مكاسبه مع تراجع الأسهم الأوروبية وهبوط أسهم البنوك الإيطالية لأقل مستوى في عامين وتجدد بيع السندات الإيطالية وسط مواجهة مستمرة مع الاتحاد الأوروبي بسبب خطط ميزانية روما.

وفقد اليورو 0.2 بالمئة ليصل إلى 1.1429 دولار، بعدما بلغ في وقت سابق أعلى مستوى في اسبوعين عند 1.1472 دولار.

وفي ظل تنامي قلق المستثمرين، زاد الين 0.2 بالمئة إلى 112.33 ين للدولار، وكسب الفرنك السويسري 0.3% مقابل اليورو الذي سجل 1.1344 فرنك لليورو.

وزاد مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية، بنسبة 0.1 بالمئة إلى 96.290 صعودا من أقل مستوى في أسبوعين.

ونزل المؤشر بمقدار نصف بالمئة في الأسبوع الماضي مسجلا أكبر هبوط أسبوعي منذ أواخر سبتمبر أيلول مع قلق المستثمرين من تباطؤ النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة.

وجرى تداول الدولار الأسترالي منخفضا عند 0.7289 دولار أمريكي، متأثرا بالمخاوف من تباطؤ الاقتصاد الصيني.