توقعات باستمرار خروج التدفقات النقدية من العملة الأجنبية في مصر بمعدل 1- 1.5 مليار دولار شهرياً

طباعة

اعتباراً من نهاية يوم الرابع من ديسمبر 2018، سيُنهي المركزي المصري العمل بآلية تحويل أموال المستثمرين الأجانب على الاستثمارات الجديدة فقط، حيث سيكون على الأجانب الراغبين في شراء أسهم وسندات وأذون خزانة مصرية الدخول والخروج من خلال سوق الصرف بين البنوك المعروفة بعملية "الإنتربنك" وليس من خلال آلية البنك المركزي، ويرى الخبراء أن ذاك القرار سيُسهم في زيادة تدفقات العملة الصعبة بالبنوك العاملة في السوق المصرية.

وتوقع محلل الاقتصاد الكلي في سي آي كابيتال، هاني فرحات، في لقاء مع CNBC عربية: استمرار خروج التدفقات النقدية من العملة الأجنبية بمعدل مليار - 1.5 مليار دولار في الشهر، مؤكداً أن المركزي المصري وما لديه من احتياطيات أجنبية يبقى قادراً خلال الفترة القادمة على مواجهة الأزمة دون الحاجة لحركة بسوق سعر الصرف أو في أسعار الفائدة.