كارلوس غصن سيواجه تهمة جديدة بتقليل راتبه بـ 35 مليون دولار في السنوات الثلاث الماضية

طباعة

قالت وسائل إعلام يابانية إن رئيس مجلس الإدارة السابق لمجموعة نيسان كارلوس غصن سيواجه تهمة جديدة تتعلق بالتصريح براتب أقل بنحو 4 مليارات ين (حوالي 35.5 مليون دولار) في السنوات الثلاث الماضية.

ويعتزم مدعو طوكيو "إعادة توقيف" رجل الأعمال مع مساعده والمدير التمثيلي السابق لنيسان غريغ كيلي، وفقا لوسائل إعلام بارزة بينها صحيفتي نيكي وماينيشي.

وفي حال تأكدت التقارير ستضاف التهمة إلى تلك الموجهة لرجلي الأعمال بالتواطؤ لاخفاء قسم من راتب غصن بنحو خمسة مليارات ين، في التصاريح الرسمية التي قدمت خلال خمس سنوات حتى مارس/آذار 2015.

ورفض المدعون اليابانيون التعليق على التقارير المتعلقة بغصن وكيلي، اللذين لا يزالان قيد الاعتقال منذ 19 نوفمبر/تشرين الثاني.

وفي اليابان يمكن "إعادة اعتقال" مشتبه به قيد التوقيف عدة مرات بشبهات مختلفة، وهو نظام اثار انتقادات في وسائل إعلام دولية.

ولم يتم بعد توجيه الاتهام لهما رسميا. وينفي الرجلان التهم ويؤكدان بأنهما قاما بمراجعة السلطات بشأن طريقة التصريح عن المال.

وأثار توقيف غصن في مطار طوكيو في 19 نوفمبر/تشرين الثاني بشبهة عدم التصريح عن كامل عائداته، صدمة في عالم الأعمال.

وكان أمام السلطات آنذاك 22 يوما لاستجوابه. وتنتهي هذه المهلة الإثنين، ما يعني أنه من المرجح أن يقوموا بإعادة اعتقاله بموجب الشبهات الجديدة ما يمنحهم 22 يوما إضافية لاستجواب رجل الاعمال.

وبالتالي فمن المرجح أن يبقى في مركز الاحتجاز أقله حتى مطلع العام المقبل.

ويواجه غصن عدداً من التهم من بينها إخفاء أموال وعائدات تلقّاها أثناء ترؤسه مجلس إدارة نيسان والتحالف بين نيسان وميتسوبيشي ورينو.

ومنذ اعتقاله المفاجئ أقيل من مجلس إدارة نيسان وميتسوبشي.

وبدأت نيسان إجراءات لاختيار خلف لغصن، ومن المتوقع صدور القرار النهائي في 17 ديسمبر/كانون الأول.

وعبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأسبوع الماضي عن أمله بأن يتمّ "الإبقاء" على التحالف بين رينو ونيسان وميتسوبيشي، وذلك خلال لقاء مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي على هامش قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين.

وأضاف الإليزيه أنّ "الرئيس أكّد من جهته تمسّكه بالإبقاء على التحالف وكذلك باستقرار المجموعة".

من جهته أعرب رئيس الوزراء الياباني عن أمله في "استمرار علاقة مستقرة" بين شركات البلدين، معتبراً التعاون بين شركات تصنيع السيارات الثلاث "رمزاً للتعاون الصناعي بين اليابان وفرنسا"، وذلك بحسب ما نقلت وكالة الأنباء اليابانية كيودو عن مسؤول في مكتب آبي.