المركزي الروسي يخالف التوقعات ويرفع الفائدة ويعتزم استئناف مشتريات العملات الأجنبية

طباعة

رفع البنك المركزي الروسي معدل الفائدة الرئيسي بمقدار 25 نقطة أساس إلى 7.75%، ردا على زيادة في التضخم وضغوط على الروبل من المنتظر أن تتزايد بعد أن أعلن البنك أنه سيستأنف مشتريات العملات الأجنبية لإحتياطيات الدولة.

وكان غالبية محللين شملهم استطلاع لرويترز قد توقعوا أن يبقي البنك المركزي معدل الفائدة بلا تغيير هذا الأسبوع، رغم أن أقلية كبيرة توقعت زيادة.

وقال البنك المركزي "القرار الذي اتخذ يهدف إلى تقييد مخاطر التضخم التي تبقى مرتفعة، خصوصا في الأجل القصير".

وهذه هي الزيادة الثانية في معدلات الفائدة هذا العام بعد هبوط في قيمة الروبل أجبر البنك المركزي على وقف دورة للتيسير النقدي  في سبتمبر/أيلول ورفع معدل الفائدة للمرة الأولى منذ 2014.

وقال البنك المركزي إن التضخم يسير بخطى أسرع من المتوقع.

وأضاف أن التضخم تجاوز بالفعل المستوى الذي يستهدفه للعام الحالي والبالغ 4%، مدفوعا بضعف الروبل وزيادة مزمعة في ضريبة القيمة المضافة بدءا من 2019.

لكنه أضاف أن أوضاع السوق المالية استقرت مؤخرا بما يسمح باستئناف مشتريات منتظمة للعملة الأجنبية بدءا من الخامس عشر من يناير/كانون الثاني.

ويعود البنك المركزي إلى السوق للمرة الأولى منذ أغسطس/آب عندما اضطر لوقف مشتريات العملات الأجنبية لتخفيف الضغوط على الروبل.

والاجتماع القادم للجنة السياسة النقدية بالمركزي الروسي من المقرر أن يعقد في الثامن من فبراير/شباط.