زيادة نمو الوظائف الأمريكية في ديسمبر وارتفاع معدل البطالة

طباعة

وظف أصحاب الأعمال الأمريكيون أكبر عدد في عشرة أشهر خلال ديسمبر/كانون الأول، بينما ارتفعت الأجور على نحو قد يساهم في تهدئة تنامي مخاوف بشأن متانة الاقتصاد في الآونة الأخيرة على نحو تسبب في اضطراب أسواق المال.

ويمثل تقرير التوظيف الصادر عن وزارة العمل الأمريكية تناقضا صارخا مع تقارير صدرت هذا الأسبوع تُظهر انكماش أنشطة المصانع الصينية للمرة الأولى في 19 شهرا خلال ديسمبر/كانون الأول وضعف أنشطة التصنيع في أنحاء أوروبا وآسيا.

وزادت الوظائف في القطاعات غير الزراعية الأمريكية 312 ألف وظيفة الشهر الماضي، وهي أكبر زيادة منذ فبراير/شباط.

كما كانت هناك زيادات بوجه عام في التوظيف الشهر الماضي.

وجرى تعديل بيانات أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني لتظهر إضافة 58 ألف وظيفة فوق التقديرات السابقة.

وخلق الاقتصاد 2.6 مليون وظيفة العام الماضي مقارنة مع 2.2 مليون في 2017.

وزاد متوسط الأجر في الساعة 11 سنتا، أو ما يعادل 0.4% ، في ديسمبر/كانون الأول إلى 27.48 دولارا، بعد أن ارتفع 0.2% في نوفمبر/تشرين الثاني.

ودفع ذلك الزيادة السنوية للأجور بنسبة 3.2%، مسجلا أعلى مستوى منذ ابريل 2009، وهو معدل مماثل للزيادة المسجلة في أكتوبر/تشرين الأول، من 3.1% في نوفمبر/تشرين الثاني.

وارتفع معدل البطالة إلى 3.9% من قرب أدنى مستوى في 49 عاما عند 3.7% في نوفمبر/تشرين الثاني.

 ودفعت زيادة الوظائف في ديسمبر/كانون الأول إجمالي التوظيف في الولايات المتحدة فوق 150 مليون وظيفة للمرة الأولى.