محضر الفدرالي: معظم الأعضاء يرون من الممكن "التحلي بالصبر" فيما يتعلق برفع الفائدة

طباعة

أعلن مجلس الاحتياطي الفدرالي أن مسار السياسة النقدية في الفترة المقبلة أقل وضوحاً، موضحا أن  معظم الأعضاء يرون من الممكن "التحلي بالصبر" فيما يتعلق برفع معدلات الفائدة.

وكان الفدرالي الأمريكي رفع معدلات الفائدة إلى نطاق بين 2.25% إلى 2.50% في ديسمبر/كانون الأول لتكون المرة الرابعة خلال العام الماضي، والتاسعة منذ بدأ الفدرالي بتطبيع السياسة النقدية في ديسمبر/كانون الأول 2015، متوقعاً أن يقوم بزيادتين فقط في 2019.

وأظهر المحضر - الخاص بالاجتماع الأخير في ديسمبر/كانون الأول الماضي والصادر اليوم - أن عدد قليل من أعضاء لجنة السوق المفتوحة لم يكن لديهم رغبة في زيادة معدلات الفائدة في الشهر الماضي في ظل عدم وجود ضغوط تضخمية.

وأضاف المحضر أن بعض الأعضاء يعتقدون أن تراجع الضغوط التضخمية يعني أن البنك يستطيع "التحلي بالصبر حيال المزيد من تشديد السياسة النقدية".

وأشار المحضر إلى أن الأسواق المالية والمخاوف المتزايدة بشأن النمو العالمي، جعلت المدى والتوقيت المناسبين للسياسة النقدية المستقبلية أقل وضوحاً من الفترة الماضية.

وتابع : "المخاوف بشأن تصاعد التوترات التجارية وآفاق النمو العالمي واستدامة نمو أرباح الشركات كانت من بين العوامل التي ساهمت في انخفاض كبير في أسعار الأسهم الأمريكية".

وأشار المحضر إلى أن عددا من الأعضاء يعتقدون أن على الاحتياطي الفيدرالي تقييم مدى تأثير هذه المخاطر "التي أصبحت أكثر وضوحًا في الأشهر الأخيرة" على النشاط الاقتصادي.