السعودية تنوي خفض صادراتها النفطية أكثر في فبراير

طباعة

تعتزم المملكة العربية السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم الاستمرار في خفض صادراتها للخارج خلال فبراير/شباط مع مضيها قدما في اتفاق عالمي لتقليص الإمدادات للحيلولة دون زيادة المعروض.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح خلال مؤتمر صحفي في الرياض إن المملكة ستصدر 7.1 مليون برميل يوميا في فبراير شباط، انخفاضا من 7.2 مليون برميل يوميا في يناير/كانون الثاني.

وقال أيضا إن السعودية تنتج 10.20 مليون برميل يوميا، لتكون بذلك قد نفذت تعهدها الذي قطعته على نفسها في وقت سابق بخفض الإنتاج بأكثر من المطلوب في إطار اتفاق لتقليص المعروض بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء بينهم روسيا.

وكانت المملكة تستهدف خفض الإنتاج إلى 10.311 مليون برميل يوميا بحلول الأول من يناير/كانون الثاني، عندما دخل اتفاق خفض الإمدادات حيز التنفيذ.