باول يقول إنه "قلق جدا" بشأن نمو الديون الأمريكية

طباعة

قال رئيس الفدرالي الامريكي جيروم باول إنه "قلق للغاية" بشأن تضخم ديون الولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضح باول في كلمة من نادي واشنطن الاقتصادي "إن قضية الديون طويلة المدى ولكن بالتأكيد نحتاج إلى مواجهتها، وفي النهاية لن يكون أمامنا خيار سوى المواجهة".

وقال "أنا قلق للغاية بشأن تزايد الديون الأمريكية، فمن وجهة نظر الفدرالي نحن نتطلع حقا إلى طول الدورة الاقتصادية وهذا هو الإطار المرجعي لدينا".

جاءت تصريحات رئيس الفدرالي في الوقت الذي قد يصل فيه العجز المالي السنوي في الولايات المتحدة إلى مستويات مرتفعة فوق التريليون دولار.، ويبلغ اجمالي الديون في أمريكا إلى حوالي 21.9 تريليون دولار، منها 16 تريليون دولار مستحقة للعامة.

وأضاف باول أن العام 2018 كان ممتازا بالنسبة للاقتصاد الامريكي، مشيرا إلى أن التضخم تحت السيطرة مما يجلعنا قادرين على التحلي بالصبر تجاه رفع الفائدة، بالاضافة إلى أن سوق العمل قوية جدا.

وقال إن البنك لديه القدرة على التحلي بالصبر في السياسة النقدية في ضوء البيانات التي تظهر استقرار الأسعار، وقلل من شأن التلميحات إلى رفع معدلات الفائدة مرتين أخريين هذا العام.

من ناحية أخرى، قال باول إن الانتقاد المستمر له من قبل الرئيس الأمريكي لا يؤثر في قرارته ولا يزعجه.

وأضاف أنه لم يتلقى أي دعوة للقاء الرئيس الامريكي ترامب، مشددا على أنه يركز على عمله في الفدرالي ويتجاهل كل التصريحات السياسية.

الجدير بالذكر، أن الرئيس الأمريكي هاجم وفي عدة مناسبات زيادة معدلات الفائدة من قبل الفدرالي وصف ذلك بالجنون والغباء، لكن باول أكد في تصريحات له الشهر الماضي بأنه لن يستقيل إذا طلب منه الرئيس الأمريكي ذلك.

وبالنسبة لاغلاق الحكومة والذي سيدخل في أسبوعه الرابع، قال إن طال امد إغلاق المكاتب الحكومية فهذا بالطبع سيؤثر على الاقتصاد.

ولكنه أكد أن الخطر الحقيقي يكمن في النمو الاقتصادي العالمي.

وقال أن الفدرالي يعمل بشكل مستمر على تضييق نسبة تعاظم ميزانيته.

يذكر أن الفدرالي قد رفع الفائدة 4 مرات في العام الماضي، ومن المتوقع أن يقوم برفع معدلات الفائدة مرتين خلال العام الحالي.