Jet Airways تُجري محادثات مع دائنيها بشأن خطة إنقاذ من الاتحاد للطيران

طباعة

تجري شركة Jet Airways الهندية محادثات مع مقرضيها لحل أزمة الدين التي تواجهها في ظل احتمالات متنامية بتقديم الاتحاد للطيران، المساهم الرئيسي في الشركة، خطة إنقاذ.

وأغلق سهم Jet Airways على انخفاض بأكثر من 8%. وتأثرت الشركة بفعل المنافسة القوية وانخفاض قيمة الروبيه وارتفاع أسعار النفط، وقالت إنها تسعى الآن لضخ سيولة من المساهمين وإجراء تغييرات في مجلس الإدارة.

ونقلت "رويترز" عن مصدر قوله إن ممثلين عن شركتي الطيران من المنتظر أن يلتقوا بالدائنين، بقيادة ستيت بنك أوف إنديا أكبر مقرضي Jet Airways، في مومباي لمناقشة مقترح يشمل زيادة حصة الاتحاد.

لكن وكيل وزارة الطيران المدني الهندي آر.إن.تشوبي قال للصحفيين على هامش مؤتمر في مومباي إن السيطرة على الشركة بحاجة إلى أن تظل محلية.

وقال "لن نسمح بأي حال من الأحوال بالتخلي عن الملكية الأساسية والسيطرة الفعالة" للشركة، مضيفا أنه حتى على الرغم من أن الاتحاد للطيران رفعت حصتها إلى 49% فإن الجهات التنظيمية ستكون في حاجة للاطمئنان إلى أن السيطرة على الشركة ستكون محلية.

وذكرت محطة (CNBC-TV18) نقلا عن خطاب أرسلة توني دوجلاس الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران إلى ستيت بنك أوف إنديا أن الاتحاد للطيران عرضت شراء أسهم في شركة Jet Airways بخصم 49% ودفع 35 مليون دولار على الفور لإنقاذ الشركة الهندية مالياً.

ونقل تقرير المحطة عن دوجلاس قوله إن Jet Airways لن يصبح بوسعها تمويل عملياتها بعد الأسبوع المقبل.

وتريد الاتحاد للطيران أن يتنحي رئيس Jet Airways ومؤسسها ناريش جويال (69 عاما) عن مجلس الإدارة، فضلا عن خفض حصته إلى 22 من 51 بالمئة، وفقا لما ذكرته (CNBC-TV18).

وقالت المحطة إنه بموجب قواعد أسواق المال الهندية، يتعين على الاتحاد تقديم عرض مفتوح للمساهمين للحصول على غالبية الأسهم فور تجاوز حصتها 25%، وهو ما تسعى شركة الطيران التي مقرها أبوظبي للحصول على استثناء منه.

وقال تشوبي إن الوزارة لم تتلق طلبا من Jet Airways والاتحاد بشأن مثل هذا الاستثناء.

وامتنع فيناي دوبي الرئيس التنفيذي لـ Jet Airways عن الرد على سؤال من الصحفيين على هامش مؤتمر طيران في مومباي بينما أحجم متحدث باسم الاتحاد للطيران عن التعقيب.

وقال مصدر وثيق الصلة بـ Jet Airways إن الشركة لن تتسلم المزيد من طائرات بوينغ 737 ماكس لحين الموافقة على خطة الإنقاذ.