الصين تعرض زيادة وارداتها لمدة 6 سنوات من الولايات المتحدة

طباعة

عرضت الصين إطلاق موجة مشتريات لمدة 6 سنوات لزيادة الواردات من الولايات المتحدة بهدف إعادة تشكيل العلاقة بين البلدين، بحسب ما أفادت بلومبرج نقلا عن مصادر.

وقال أحد المصادر إن الصين ستسعى، عبر زيادة وارداتها السلعية السنوية من الولايات المتحدة بقيمة إجمالية تزيد عن تريليون دولار، إلى خفض فائضها التجاري الذي بلغ العام الماضي 323 مليار دولار إلى الصفر بحلول 2024.

وإذا أُعيد انتخاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العام القادم، فإن الفجوة التجارية ستُغلق بنهاية فترة رئاسته الثانية.

ومع الوصول إلى منتصف هدنة مدتها 90 يوما في الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، اتفق عليها البلدان في أول ديسمبر/كانون الأول حين اجتمع ترامب مع الرئيس الصيني شي جين بينغ على هامش قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين، جرى الإعلان عن تفاصيل قليلة بشأن أي تقدم.

وأظهرت بيانات أن صادرات الصين انخفضت على نحو غير متوقع بأكبر قدر في عامين في ديسمبر/كانون الأول وأن وارداتها انكمشت أيضا، بما يشير إلى المزيد من الضعف في ثاني أكبر اقتصاد في العالم في 2019 وتدهور الطلب العالمي.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين يبحث رفع بعض أو كل الرسوم الجمركية المفروضة على الواردات الصينية واقترح تقديم عرض بإلغاء تلك الرسوم أثناء مباحثات تجارية من المقرر عقدها في 30 يناير/كانون الثاني.

لكن الممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتهايزر رفض الفكرة، ولم يتم تقديم الاقتراح بعد إلى ترامب، وفقا لما أوردته الصحيفة.