وفاة مؤسس أكبر شركة في كندا لتداول العملات المشفرة تجمد حسابات عملائها

طباعة

إذا كنت صاحب شركة لتداول بيتكوين وغيرها من العملات المشفرة فلا يحق لك الموت قبل أن تأتمن شخصا آخر على جميع كلمات المرور الخاصة بك وبشركتك وإلا فلن يستطيع عملائك الوصول إلى اموالهم إذا حصل لك اي شيء!

 هذا ما حدث بالفعل مع عملاء الشركة الكندية Quadriga CX الذين يواجهون صعوبة في الوصول إلى الملايين من عملاتهم المشفرة في أعقاب الوفاة المفاجئة لمؤسسها  جيرالد كوتن بمرض كرون خلال رحله له إلى الهند في  ديسمبر الماضي.

 كوتن، الذي رحل في عامه الثلاثين، هو الوحيد الذي يملك حق إدارة الأموال والعملات والوحيد الذي يملك كلمة السر الخاصة بـ "المحفظة الباردة"، التي تحتوي على غالبية أرصدة العملاء وذلك بحسب بيان الشركة.

 المحفظة الباردة" عبارة عن جهاز تخزين رقمي غير موصول بالإنترنت، واكدت جينيفر روبرتسون أرملة كوتن ، أنها لا تملك كلمة السر، وأن زوجها احتفظ بها لنفسه.

 الشركة حاولت الاستعانة بخبراء تقنيين بهدف كسر كلمة المرور والولوج إلى المحفظة الباردة إلا أنهم فشلوا في ذلك.

 وتقدر الشركة أنها مدينة لعملائها بما قيمته 250 مليون دولار كندي أي ما يعادل 190 مليون دولار اميركي.

 لكن القضية زادت تعقيدا بعد ما تبين ان الشركة كانت تواجه مشاكل سيولة منذ العام 2018 حين جمد مصرف cicb ما قيمته 26 مليون دولار كندي مرتبطة بحسابات الشركة بعد أن واجه صعوبات في تحديد هويات أصحاب الحسابات.

 وهو ما دفع بعض عملاء الشركة  بتبني نظرية المؤامرة عبر القول إن كوتن لم يتوفى في الهند ووصل الأمر ببعضهم الى حد تهديد زوجته ومطالبتها بالكشف عن مكانه.