مؤسسة فرنسية ترفع توقعاتها لصادرات القمح خارج الاتحاد الأوروبي بعد عودة مصر

طباعة

رفعت المؤسسة الوطنية للمنتجات الزراعية والبحرية (فرانس أجريمير) توقعاتها لصادرات فرنسا من القمح اللين خارج الاتحاد الأوروبي هذا الموسم بعد مبيعات نادرة لمصر، لكنها حذرت من أن البلاد تواجه صعوبات في استعادة الحصة السوقية التي فقدتها في أنحاء أخرى من أفريقيا.

وقالت المؤسسة إن أكبر بلد مصدر للقمح في الاتحاد الأوروبي من المتوقع الآن أن يصدر 8.85 مليون طن من القمح اللين إلى خارج الاتحاد الأوروبي في موسم 2018-2019 حتى 30 يونيو/حزيران، ارتفاعا من 8.7 مليون في توقعات الشهر الماضي وبزيادة 9% عن أحجام الموسم الماضي.

وقال مارك زريبي رئيس وحدة القمح والسكر لدى فرانس أجريمير للصحفيين إن بيع 180 ألف طن من القمح الفرنسي لمصر في مناقصة الأسبوع الماضي، وهو الأول من نوعه في 18 شهرا، أعطى دفعة غير متوقعة للصادرات الفرنسية خارج الاتحاد الأوروبي التي كانت بالفعل أعلى من الموسم الماضي بنسبة 15% بحلول بداية الأسبوع الجاري.

غير أن زيادة اعتماد فرنسا على الصادرات إلى الجزائر هذا الموسم أذكى مخاوف من أن تخسر مكانا في أسواق استيراد أخرى مثل المغرب وغرب أفريقيا لصالح مناشئ في البحر الأحمر مثل القمح الروسي.