المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض: لقاء ترامب وباول على العشاء يوم الاثنين كان "إيجابيا"

طباعة

قال مسؤول اقتصادي بارز بالبيت الأبيض إن اجتماعا على العشاء هذا الأسبوع بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وجيروم باول رئيس الفدرالي كان "إيجابيا"، بعد أشهر قليلة من جفوة بين الرجلين.

ومتحدثا إلى الصحفيين في البيت الأبيض عن العشاء الذي أقيم يوم الاثنين، قال لاري كودلو مدير المجلس الاقتصادي القومي إن ترامب ورئيس البنك المركزي الأمريكي تبادلا وجهات النظر.

ولم يحضر كودلو العشاء، وهو أول اجتماع بين الرجلين منذ أصبح باول رئيسا لمجلس الاحتياطي وفي أعقاب فترة وجه فيها ترامب انتقاات حادة لسياسة البنك المركزي.

لكن كودلو قال إن "صديقا" أبلغه أنه كان اجتماعا "وديا جدا... وإيجابيا وسط جو من الاحترام المتبادل".

وحضر العشاء أيضا ريتشارد كلاريدا نائب رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي ووزير الخزانة ستيفن منوتشين.

وفي حين شكا رؤساء أمريكيون سابقون من بعض الجوانب في قرارات مجلس الاحتياطي، إلا أن بعض المراقبين اعتبروا أن لغة ترامب الحادة ودعوته المباشرة لخفض أسعار الفائدة ومناقشة بشأن محاولة عزل باول، تمثل تجاوزا هدد بتقليص مصداقية مجلس الاحتياطي كهيئة مستقلة لرسم السياسة النقدية.

وجاء عشاء الاثنين بعد أن أشار مجلس الاحتياطي الأسبوع الماضي إلى أن مسعاه الذي بدأ قبل ثلاث سنوات لتشديد السياسة النقدية ربما وصل إلى نهاية وسط توقعات قاتمة على نحو مفاجئ للاقتصاد الأمريكي بسبب عوامل عالمية سلبية ومأزق في التجارة وفي مفاوضات ميزانية الحكومة الأمريكية.

ومع إبقائه أسعار الفائدة مستقرة في اجتماعه في الثلاثين من يناير/كانون الثاني، نبذ البنك المركزي الأمريكي أيضا وعوده "لمزيد من الزيادات التدريجية" في أسعار الفائدة وقال إنه سيتحلى "بالصبر" قبل إجراء أي زيادات أخرى.