منظمة الصحة العالمية تحذر من عادة الاستماع للموسيقى الصاخبة

طباعة

حذرت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة من عادة الاستماع للموسيقى الصاخبة، موضحة أن جيلاً من محبي الموسيقى يضر بسمعه باستخدام مشغلات صوتية لا تحد من المستويات الخطرة من الضوضاء.

وكشفت المنظمة عن أن نحو 466 مليوناً في جميع أنحاء العالم، يعانون من تدهور السمع مقارنة بنحو 360 مليوناً في 2010، متوقعة ارتفاع هذا الرقم إلى المثلين تقريباً، أو نحو 900 مليون، ما يعادل واحداً من كل عشرة أشخاص بحلول 2050.

وحذرت طبيبة تعمل في برنامج الوقاية من الصمم وفقدان السمع بالمنظمة من أن أكثر من مليار شاب يواجهون خطر فقدان السمع بسبب الاستماع المنتظم للموسيقى عبر سماعات الأذن، مقترحة خصائص محددة للحد من تلك المخاطر مثل خفض الصوت تلقائياً، بحيث إن تجاوزت درجة الصوت المستوى المفروض، فإن الجهاز يقوم تلقائيا بخفضه للمستوى الآمن الذي لا يؤذي آذانهم، واقترحت أيضاً تحكم الآباء في مستوى الصوت بحيث يكون لديهم الخيار.