ترامب يعلن حالة الطوارئ لتمويل الجدار الحدودي مع المكسيك

طباعة

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حالة طوارئ وطنية في محاولة لتمويل بناء جدار وعد به خلال حملته الانتخابية على الحدود مع المكسيك دون موافقة الكونغرس في خطوة تعهد الديمقراطيون بتحديها بوصفها انتهاكاً للدستور.

وتمثل خطوة الرئيس الجمهوري لتخطي الكونغرس نهجاً جديداً للوفاء بتعهد قطعه خلال حملته الانتخابية في 2016 لوقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين على البلاد إذ يقول ترامب إنهم يأتون ويجلبون معهم المخدرات والجريمة.

كما وقع ترامب على مشروع قانون الموازنة الذي تقدم به الحزبان ووافق عليه الكونغرس مما سيحول دون إغلاق جزئي آخر بتمويل العديد من الوكالات الحكومية التي كانت ستغلق في حالة عدم إقرار المشروع.

ويمثل إقرار الميزانية دون تخصيص تمويل لبناء الجدار الحدودي هزيمة تشريعية للرئيس وهو أمر كان محور خلاف مستمر منذ أسابيع مع الديمقراطيين في الكونغرس.
ولم يدل ترامب بتصريحات مباشرة بشأن مشروع الموازنة.

ويجازف ترامب بقرار إعلان حالة الطوارئ بالدخول في معركة تشريعية وقانونية طويلة الأمد مع الديمقراطيين والتسبب في انقسام بين الجمهوريين.

وتقدم 15 ديمقراطياً في مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الحزب الجمهوري بتشريع أمس الخميس لمنع ترامب من تفعيل سلطات الطوارئ لتحويل أموال لبناء الجدار من أرصدة خصصها الكونجرس بالفعل لمشروعات أخرى.

وقال ترامب متوقعاً المعركة القانونية "أتوقع أن تتم مقاضاتي، لا ينبغي أن يحدث ذلك... سننتصر في المحكمة العليا".

وقال ترامب خلال إعلانه الطوارئ عند حدود الولايات المتحدة مع المكسيك إنه بحاجة لاستدعاء الجيش للمساعدة "بسبب خطورة الوضع الطارئ الحالي".

وأضاف "الوضع الحالي على الحدود الجنوبية يمثل "تهديداً" لأمن الحدود وأزمة إنسانية تهدد مصالح الأمن القومي الأساسية وتشكل حالة طوارئ وطنية".

ويمكن للكونغرس بمجلسيه إصدار قرار يلغي أي حالة طوارئ بتصويت بالأغلبية لكن هذا القرار سيُرسل بعد ذلك لترامب الذي من المرجح أن يعترض عليه بحق النقض (الفيتو). ويتطلب تخطي هذا الفيتو تصويتا من المجلسين بموافقة الثلثين على القرار.

وقال ديمقراطيون إن الرئيس اختلق "أزمة" على الحدود لتبرير الحصول على تمويل بطريقة غير دستورية.

وقالت ولايتا كاليفورنيا ونيويورك إنهما ستتخذان إجراءات قانونية ضد إعلان ترامب حالة الطوارئ الوطنية.