DowJones يحقق مكاسب للأسبوع الثامن على التوالي والبلاديوم يعاود الارتفاع إلى مستويات يناير القياسية

طباعة

الأسهم الأمريكية

أغلقت المؤشرات الرئيسية للأسهم الأمريكية على ارتفاع حيث سجل المؤشران DowJones وNasdaq ثامن أسبوع على التوالي من المكاسب مع تزايد تفاؤل المستثمرين بأن الولايات المتحدة والصين ستتوصلان إلى حل ينهي حربهما التجارية.

وصعد المؤشر Dowjones الصناعي 444.04 نقطة، أو 1.75%، لينهي جلسة التداول في بورصة وول ستريت عند 25883.43 نقطة في حين ارتفع المؤشر S&P500 الأوسع نطاقاً 29.86 نقطة، أو 1.09% ليغلق عند 2775.60 نقطة، وأنهى المؤشر Nasdaq المجمع الجلسة مرتفعاً 45.46 نقطة، أو 0.61%، إلى 7472.41 نقطة.

هذا وتنهي المؤشرات الثلاثة الأسبوع على مكاسب مع صعود DowJones بـ 3.1% وS&P500 بـ 2.5% وNasdaq بـ 2.4%.


الأسهم الأوروبية

أغلقت الأسهم الأوروبية على ارتفاع قوي قادته تقارير عن تقدم في مفاوضات التجارة بين الولايات المتحدة والصين وآمال بشأن نظام جديد لدعم بنوك منطقة اليورو، مسجلةً أفضل أداء أسبوعي منذ نوفمبر تشرين الثاني وأعلى مستوياتها في ثلاثة أشهر.

وقفز المؤشر DAX الألماني 1.89%، منهياً الأسبوع على ارتفاع بـ 3.6%، فيما أغلق المؤشر Stoxx600 الأوروبي مرتفعاً 1.41% منهياً الأسبوع على مكاسب قدرها 3%.

أما في بورصة لندن، فقد أغلق المؤشر FTSE100 مرتفعاً 0.55% مواصلاً الصعود لخامس جلسة على التوالي، ومسجلاً ثالث أسبوع من المكاسب، حيث سجل ارتفاعاً أسبوعياً بلغ 2.34%.

 

النفط

صعدت أسعار النفط أكثر من 2% إلى أعلى مستوياتها هذا العام بعد توقعات بنقص في المعروض، بينما ساعد تقدم في محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين في تحسين توقعات الطلب.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول مرتفعة 1.68 دولار، أو 2.6%، لتبلغ عند التسوية 66.25 دولار للبرميل وهو أعلى مستوى لها منذ نوفمبر تشرين الثاني.

وصعدت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 1.18 دولار، أو 2.2%، لتغلق عند 55.59 دولار للبرميل وزادت مكاسبها في التعاملات اللاحقة على التسوية لتسجل أعلى مستوى لها هذا العام عند 55.80 دولار.

هذا وينهي برنت الأسبوع على مكاسب تزيد عن 6% في حين صعد الخام الأمريكي أكثر من 5%.

ويرجع هذا الارتفاع إلى نقص الإمدادات من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، والعقوبات الأمريكية على النفط الفنزويلي والإيراني، وتلقى الأسعار دعماً أيضاً من تنامى الثقة بأن الولايات المتحدة والصين ستتوصلان إلى تسوية لنزاعها التجاري.

 

المعادن النفيسة

قفزت أسعار الذهب إلى أعلى مستوى في أسبوعين بعد بيانات اقتصادية أمريكية ضعيفة عززت التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي سيتريث في تشديد السياسة النقدية، بينما سجل البلاديوم مجدداً أعلى مستوى له على الإطلاق بدعم من نقص مستمر في المعروض.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.7% إلى 1321.38 دولار للأونصة في أواخر جلسة التداول بالسوق الأمريكي، هو أعلى مستوى له منذ أول فبراير شباط، وارتفعت العقود الأمريكية للذهب 0.6% لتبلغ عند التسوية 1322.10 دولار للأونصة، هذا وينهي المعدن الأصفر الاسبوع على مكاسب بلغت 0.5% بعد أن انحصر في نطاق ضيق معظم الأسبوع.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، صعد البلاديوم 1.2% إلى 1432 دولاراً للأونصة مسجلاً ثاني أسبوع من المكاسب، وفي وقت سابق قفزت الأسعار مجارية أعلى مستوى لها على الإطلاق البالغ 1434.50 دولار الذي لامسته في السابع عشر من يناير كانون الثاني.

وارتفع البلاتين 2.5% إلى 805.00 دولارات للأونصة، مسجلاً أكبر زيادة ليوم واحد من حيث النسبة المئوية منذ الرابع من يناير كانون الثاني، وزادت الفضة 1% إلى 15.77 دولار للأونصة.

 

العملات

صعد الجنيه الاسترليني بدعم من تقارير بأن بعض صناديق التحوط تشتري العملة البريطانية وبيانات قوية لمبيعات التجزئة في المملكة المتحدة، حيث جاء صعود الاسترليني أمام كل من الدولار الأمريكي واليورو بعد هزيمة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في تصويت في البرلمان بشأن الخروج المرتقب لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وارتفع الاسترليني 0.56% مقابل العملة الأمريكية إلى 1.2883 دولار في أواخر جلسة التداول، لكن العملة البريطانية سجلت ثالث خسارة أسبوعية على التوالي مع تضررها من انحسار التوقعات بأن يرفع بنك انكلترا أسعار الفائدة هذا العام، حيث تراجعت بـ 0.39%.

وبالانتقال إلى العملة الأوروبية الموحدة، فقد حافظ اليورو على مستوياته أمام لدولار عند 1.298، ولكنه سجل تراجعاً أسبوعياً بـ 0.25%.
وبالحديث عن الين الياباني، فقد سجل تراجعاً طفيفاً أمام الدولار بـ 0.01% ليصل إلى 110.47، ولكنه حقق ارتفاعاً على مستوى الأسبوع بـ 0.66%.