أسهم أوروبا تنخفض من أعلى مستوياتها منذ أكتوبر تحت ضغط البنوك

طباعة

أغلقت الأسهم الأوروبية على انخفاض تحت ضغط خسائر القطاع المصرفي ذو الثقل في السوق، جراء نتائج أعمال مخيبة للآمال من HSBC، ومع فقدان زخم التفاؤل بتوصل الصين والولايات المتحدة إلى اتفاق تجاري.

وجرت جولة جديدة من المحادثات بين الولايات المتحدة والصين في واشنطن اليوم. وتأتي المحادثات بعد المفاوضات التي اُختتمت في بكين الأسبوع الماضي دون التوصل إلى اتفاق، لكن مسؤولين قالوا إنها أحرزت تقدما.

وبعد أن لامس أعلى مستوياته منذ العاشر من أكتوبر/تشرين الأول يوم أمس، تراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2%، فيما صعد مؤشر داكس الألماني 0.1%، وهبط مؤشر كاك 40 الفرنسي 0.2%.

وتراجع مؤشر قطاع البنوك الأوروبي 0.9% ليتصدر قائمة القطاعات الأسوأ أداء.

ونزلت أسهم HSBC بنحو 4%، بعد أن حقق البنك أرباحا سنوية مخيبة للآمال، مع ارتفاع النفقات واضطراب الأسهم، وهو ما أضعف نشاطه للتداول.

وتراجع مؤشر قطاع البنوك الإيطالية نحو 1% إذ دفعت بيانات صناعية ضعيفة عائد السندات الحكومية للارتفاع.

وتمكن مؤشر قطاع صناعة السيارات من الإغلاق مرتفعا قليلا، على الرغم من حالة الحذر التي سادت، بفعل الضبابية بشأن ما إذا كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيفرض في نهاية المطاف رسوما على واردات السيارات أم لا.