باكستان قد تتجه إلى بنوك إسلامية لجمع قرض ثان بقيمة 1.4 مليار دولار

طباعة

قال مستشار وزارة المالية الباكستانية، خاقان حسن نجيب إن بلاده ستلجأ على الأرجح إلى بنوك إسلامية لاقتراض 200 مليار روبية إضافية (حوالي 1.45 مليار دولار) في محاولة منها لتخفيف حدة أزمة مالية في قطاع الكهرباء.

وتحاول حكومة رئيس الوزراء عمران خان الجديدة سداد مدفوعات حكومية متأخرة بقطاع الكهرباء وسط تحذيرات من منتجي الكهرباء من أن أعمالهم قد تتوقف إذا لم يحصلوا على مستحقاتهم.

ويبلغ حجم المتأخرات أكثر من 1.4 تريليون روبية (حوالي 10.1 مليار دولار).

وحصلت باكستان على 200 مليار روبية من إصدار صكوك الشهر الماضي، ومن المقرر طرح إصدار آخر في الأشهر القادمة، وفقا لما يقوله مسؤولون.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن ستة بنوك إسلامية شاركت في الإصدار الأول، ورتب بنك ميزان الباكستاني الطرح.

وقال نجيب "نعم، قد تدرس الحكومة الاقتراض بالإضافة إلى المئتي مليار روبية، ومن المرجح أن تستمر في مسار الصكوك... حيث أن هناك وفرة في السيولة بالقطاع المصرفي الإسلامي".

وتضغط مشاكل قطاع الكهرباء على الآفاق الاقتصادية لباكستان.

والخطط المرتبطة بمثل هذا النوع من التمويل جزء أساسي من مفاوضات الإنقاذ المالي الدائرة مع صندوق النقد الدولي.