لجنة الأوراق المالية الأمريكية تطالب باحتجاز ماسك... والسبب تغريدة

طباعة

إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لـ Tesla يعود تحت الأضواء من جديد ويخطف أنظار وول ستريت مرة أخرى، وذلك بعد أن طلبت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية من المحكمة الفدرالية أن تحتجز ماسك لانتهاكه تسوية العام الماضي مع الهيئة التنظيمية الفدرالية التي نصت على عدم نشر أي معلومة قد تؤثر على سعر سهم شركة السيارات الكهربائية بدون الحصول أولا على موافقة محاميي Tesla.

ماسك كان قد غرد على منصة تويتر في 19 من فبراير بان Tesla لم تنتج أي سيارة في عام 2011، ولكنها ستنتج حوالي 500 ألف سيارة في عام 2019".

ولكنه غرد من جديد على موقع تويتر  ليصحح ما قاله سابقا، مشيرا إلى أن Tesla ستصل إلى معدل إنتاج أسبوعي يساوي 500 ألف سيارة سنويًا بحلول نهاية عام 2019، مع وصول تسليم السيارة الفعلي للعام الجاري إلى 400 ألف.

التغريدة التي اتهمها المنظمون بانها غير دقيقة ونشرت إلى أكثر من 24 مليون مشترك على المنصة وضعت ماسك امام تحد جديد مع المنظمين وتثير خطرًا قانونيًا جديدًا على الرئيس التنفيذي، الامر الذي اثار قلق المستثمرين لتبدا عمليات بيعية على سهم الشركة افقدته 5% من قيمته في تداولات ما بعد اغلاق جلسة يوم الإثنين.

يذكر أن تغريدة سابقة لماسك في سبتمبر الماضي كانت قد كلفته وتسلا مبلغ 20 مليون دولار لكل منهما إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات، بالإضافة إلى تخلي ماسك عن منصبه كرئيس مجلس إدارة الشركة الامريكية.