نمو الاقتصاد الهندي يتراجع إلى مستوى أقل من المتوقع عند 6.6%

طباعة

فقد اقتصاد الهند قوته الدافعة في الربع الأخير من 2018، مما خفض المعدل السنوي للنمو إلى 6.6% وهو أبطأ وتيرة في 5 فصول وأقل كثيرا مما كان متوقعا.

وقد يكون هذا التباطؤ أنباء سيئة لرئيس الوزراء ناريندرا مودي بينما يسعى إلى فترة ثانية في المنصب في انتخابات عامة من المنتظر أن تجرى بحلول مايو/أيار.

ويتعرض مودي بالفعل لضغوط من تراجع الدخل في القطاع الزراعي ونمو ضعيف للوظائف.

وقد يدفع أيضا البنك المركزي الهندي لخفض معدلات الفائدة في اجتماعه في أبريل/نيسان، بعد أن خفض معدل الفائدة القياسي بمقدار 25 نقطة أساس في فبراير/شباط.

وكان خبراء اقتصاديون شملهم مسح لرويترز قد توقعوا نموا قدره 6.9% في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي، مقارنة مع نمو بلغ 7.0% في الربع الثالث.

وأُلقي باللوم في تباطؤ النمو على تراجع في طلب المستهلكين وانخفاض الانفاق الحكومي.

وقال خبراء اقتصاديون إن الاقتصاد الهندي قد يواصل التراجع في الربع الحالي، وهو الأخير في السنة المالية الهندية، مشيرين إلى ضعف النمو العالمي وصراع مع باكستان.

وعدلت وزارة الاحصاءات تقديراتها للنمو الاقتصادي في السنة المالية المنتهية في الحادي والثلاثين من مارس/آذار إلى 7.0%، وهو ما سيكون أدنى مستوى في 5 سنوات، من تقدير سابق بلغ 7.2%.

وقال خبراء اقتصاديون إن ذلك يعني أن النمو في الفترة من يناير/كانون الثاني إلى مارس/آذار سيهبط إلى 6.1%.