نيكي الياباني يغلق منخفضاً رغم إقبال المستثمرين الأفراد على أسهم الدفاع

طباعة

واصل المؤشر نيكي للأسهم اليابانية تراجعه من أعلى مستوى في ثلاثة أشهر، بعد أداء ضعيف للأسهم الأمريكية، بينما أقبل المستثمرون الأفراد على شراء أسهم الشركات الصغيرة المرتبطة بالدفاع بدعم من تقارير عن أن كوريا الشمالية أعادت بناء جزء من موقع لإطلاق الصواريخ.

وانخفض المؤشر نيكي القياسي 0.6 بالمئة إلى 21596.81 نقطة، مع وجود مستوى دعم عند متوسط 25 يوما قرب 21177 نقطة.

وكان نيكي قد بلغ أعلى مستوياته في ثلاثة أشهر في وقت سابق هذا الأسبوع، لكن المحللين يقولون إن المستثمرين يقبلون الآن على جني الأرباح في غياب أي محفزات جديدة للشراء.

وظلت المخاوف المرتبطة بالقضايا التجارية بين الولايات المتحدة والصين تخيم على السوق، بعدما قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن الرئيس دونالد ترامب سيرفض أي اتفاق تجاري غير مكتمل الأركان، لكن الولايات المتحدة ستواصل العمل على إبرام اتفاق.

هذا وتراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.25 بالمئة إلى 1615.25 نقطة. وفاقت الأسهم الخاسرة تلك الرابحة بواقع 1291 إلى 737 سهما.

وهوى سهم كورا كورب 9.3 بالمئة بعدما قالت سلسلة مطاعم السوشي إن صافي ربحها انخفض 29 بالمئة في الفترة بين نوفمبر تشرين الثاني ويناير كانون الأول، متأثرا بارتفاع التكاليف المرتبطة بفتح منافذ جديدة في الخارج.

وعلى النقيض من ذلك، كانت الأسهم المرتبطة بالدفاع في بؤرة الاهتمام، حيث أقبل المستثمرون الأفراد على شرائها بعدما قالت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء ومركزان أمريكيان للأبحاث إن كوريا الشمالية أعادت بناء جزء من موقع لإطلاق الصواريخ كانت قد بدأت في تفكيكه من قبل.

فيما قفز سهم إشيكاوا سايساكوشو لصناعة المعدات الدفاعية ستة بالمئة، بينما صعد سهم هوا ماشينري لصناعة الأسلحة النارية 5.4 بالمئة وزاد سهم هوسويا 9.9 بالمئة.

وزاد سهم سانريو 7.3 بالمئة في تداولات كثيفة، بعدما قالت شركة منتجات (هالو كيتي) إنها ستتحالف مع شركة لصناعة الأفلام في هوليوود.