الدولار الأسترالي ينخفض وسط مخاوف من التباطؤ الاقتصادي

طباعة

نزل الدولار الاسترالي لأقل مستوى في شهرين بعد أن دعمت دلائل على التباطؤ الاقتصادي توقعات السوق بخفض أسعار الفائدة في وقت لاحق هذا العام.

واتسمت التعاملات الأخرى في أسواق الصرف بالهدوء إلى حد كبير، وظل الدولار الأمريكي قرب أعلى مستوى في أسبوعين بعد بيانات مبيعات المنازل الجديدة وقطاع الخدمات القوية التي صدرت أمس، في حين استقر اليورو قبل اجتماع البنك المركزي الأوروبي غدا الخميس.

وبلغ معدل النمو الاقتصادي في أستراليا 0.2 بالمئة في الربع الأخير من العام، ليقل عن التوقعات البالغة 0.3 بالمئة.

ونزل الدولار الأسترالي 0.8 بالمئة إلى 0.7028 دولار أمريكي وهو أقل مستوى منذ الرابع من يناير كانون الثاني.

ومقابل الين سجل الدولار الأسترالي نزولا حادا بينما ضعف الدولار النيوزيلندي جراء اتساع نطاق المخاوف المرتبطة باقتصاد أستراليا.

ولم يطرأ أي تغير يذكر على مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات، ليستقر عند 96.989 بعد أن سجل أعلى مستوى في أسبوعين عند 97.008 يوم الثلاثاء.

وارتفع الدولار الليلة الماضية إذ ساهمت بيانات قوية مفاجئة في تهدئة بعض المخاوف بشأن وضع أكبر اقتصاد في العالم.

ونزل اليورو قليلا إلى 1.1305 دولار ليحوم قرب أقل مستوى في أسبوعين مقابل العملة الأمريكية، مع تأهب المستثمرين لاحتمال أن يشير البنك المركزي الأوروبي غدا لتأجيل رفع أسعار الفائدة إلىالعام المقبل.

ومن المتوقع أيضا أن يعيد البنك إطلاق قروض مصرفية طويلة الأجل قريبا لمواجهة التباطؤ الاقتصادي.

واستقر الجنيه الاسترليني قرب أقل مستوى في أسبوع بفعل جني الأرباح وتجدد المخاوف بشأن تصويت البرلمان الأسبوع المقبل على انسحاب بريطانيا من الاتحاد الاوروبي.

وسجلت العملة الكندية 1.3373 دولار كندي للدولار الأمريكي، وهو أقل مستوى في نحو ستة أسابيع، متضررة من المشاكل التجارية والضبابية السياسية محليا وتوقعات بأن البنك المركزي الكندي يقترب من تغير اتجاه سياسته.

وارتفعت العملة اليابانية قليلا إلى 111.83 ين مقابل الدولار الأمريكي.