الصادرات والاستثمارات والاستهلاك تحرك نمو الاقتصاد بمنطقة اليورو في الربع الرابع 2018

طباعة

أظهرت البيانات أن صافي الصادرات والاستثمار والاستهلاك كانت العوامل المحركة للنمو الاقتصادي بمنطقة اليورو في الربع الأخير من 2018، وهو ما أبطل تأثير هبوط حاد في المخزونات.

وأكد مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي يوروستات تقديراته الأولية بنمو الناتج المحلي الإجمالي للدول التسع عشرة التي تستخدم العملة الموحدة 0.2% عن ربع السنة السابق في الفترة من أكتوبر تشرين الأول إلى ديسمبر كانون الأول.

وعدل يوروستات تقديراته للنمو بالخفض إلى 1.1% على أساس سنوي للربع الأخير من العام الماضي، من تقديرات سابقة أعلنها في فبراير شباط كانت عند 1.2%.

وتؤكد الأرقام تباطؤ اقتصاد منطقة اليورو من معدلات نمو أقوى في الربعين الأول والثاني من 2018، وهو ما تتوقع الأسواق أن يأخذه البنك المركزي الأوروبي في الحسبان بكبح وتيرة سحب تحفيزه النقدي للاقتصاد.

وقال يوروستات إن استهلاك كل من الأسر والحكومات أضاف 0.1% إلى التقديرات النهائية للنمو الفصلي، بينما أضاف الاستثمار 0.1% أخرى. وأضاف صافي التجارة 0.2%، وهو ما أبطل تأثير هبوط بلغ 0.4% في المخزونات.