أسعار النفط تهبط أكثر من 3% مع ضعف آفاق الاقتصاد وارتفاع إمدادات أمريكا

طباعة

هبطت أسعار النفط أكثر من 3% بفعل تدهور التوقعات الاقتصادية بعد أن حذر البنك المركزي الأوروبي من استمرار الضعف، فيما أظهرت بيانات جديدة توقف نمو الوظائف الأمريكية تقريبا في فبراير/شباط.

وفي ظل تضرر الأسواق أيضا من زيادة في إمدادات النفط الأمريكية، خسرت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 2.18 دولار أو 3.4% لتهبط إلى 64.12 دولار للبرميل.

وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.85 دولار أو 3.4% إلى 54.82 دولار للبرميل.

وتضررت الأسواق المالية من تصريحات لرئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي يوم أمس قال فيها إن الاقتصاد الأوروبي في "فترة ضعف مستمر وانتشار للضبابية".

وتوقف نمو الوظائف في الولايات المتحدة تقريبا في فبراير شباط، مع خلق الاقتصاد 20 ألف وظيفة فقط في ظل انكماش في الأجور بقطاع التشييد وبضعة قطاعات أخرى.

ويأتي الضعف الاقتصادي في أوروبا والولايات المتحدة في الوقت الذي يتباطأ فيه النمو في آسيا أيضا.

وإلى الآن، ما زال الطلب على النفط مرتفعا، خصوصا في الصين حيث ما زالت واردات الخام فوق مستوى 10 ملايين برميل يوميا.

بيد أن من المرجح أن يؤدي تباطؤ النمو الاقتصادي إلى التأثير سلبا على استهلاك الوقود ويفرض ضغوطا على الأسعار في مرحلة ما.

وفيما يتعلق بالمعروض، يتلقى النفط دعما هذا العام من تخفيضات في الإنتاج تقودها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

لكن هذه الجهود تقوضها زيادة في إنتاج الولايات المتحدة من الخام، والذي ارتفع بأكثر من مليوني برميل يوميا منذ أوائل 2018 إلى مستوى غير مسبوق عند 12.1 مليون برميل يوميا.