إدارة ترامب ليس لديها خطط لإرسال فريق إلى الصين بشأن محادثات التجارة

طباعة

قال مستشار البيت الأبيض للتجارة، كليت ويلمس إن مسؤولي إدارة ترامب لم يضعوا أي خطط جديدة لإرسال فريق إلى الصين لإجراء محادثات تجارية مباشرة، لكن المفاوضين حققوا تقدما.

ومتحدثا إلى الصحفيين في واشنطن، قال ويلمس "نجري محادثات معهم (المسؤولين الصينيين) يوميا، لكن لا أحد لديه خطط للسفر".

وحين سئل عن احتمال عقد اجتماعات مباشرة في المستقبل، أجاب ويلمس قائلا "ربما. لكن لا توجد أي خطط في الوقت الحالي".

وتخوض حكومتا أكبر اقتصادين في العالم معركة رسوم تجارية متبادلة بدأت قبل أشهر بينما تمارس واشنطن ضغوطا على بكين لمعالجة مخاوف مستمرة منذ أمد طويل بشأن ممارسات وسياسات الصين المتعلقة بالدعم الصناعي ونقل التكنولوجيا وفتح السوق وحقوق الملكية الفكرية.

ودفع التقدم في المحادثات البيت الأبيض إلى أن يؤجل لأجل غير مسمى زيادة في الرسوم الجمركية على واردات سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار كان من المقرر أن يبدأ سريانها في الثاني من مارس/آذار.

وقال ويلمس اليوم إن البلدين حققا تقدما في المحادثات لكن ما زال هناك الكثير من العمل الذي يجب إنجازه. وأحجم عن قول ما إذا كان ترامب سيحدد موعدا نهائيا جديدا لفرض رسوم جمركية إذا توقفت المحادثات.

وعبًر أعضاء في الكونغرس ومجتمع الأعمال عن مخاوفهم من حرص ترامب على إبرام اتفاق واحتمال أن يقبل اتفاقية لا ترقى إلى معالجة المشكلات الهيكلية في النموذج الاقتصادي للصين حتي يمكنه أن يعلن عن انتصار قبل الانتخابات الرئاسية المقررة العام القادم.

لكن ويلمس نحى تلك المخاوف جانبا، قائلا إن فكرة أن ترامب سيقبل "اتفاقا سيئا" مع الصين "غير صحيحة تماما".

وقال إن ترامب عازم على الدفع صوب اتفاق شامل يعالج القضايا الهيكلية في سياسات الصين.